فرق فورمولا وان تخطط لتجارب في الشرق الاوسط

روس براون رئيس فريق مرسيدس
Image caption أكد براون ضرورة اختبار المرحكات في ظروف جوية مختلفة

قرر مسؤولو بطولة العالم لسباقات فورمولا وان مشاركة فرق البطولة في تجربتين بالشرق الاوسط لاختبار المحركات قبل انطلاق البطولة العام المقبل.

ويدرس المسؤولون اقامة هذه التجارب في دبي أو أبوظبي أو البحرين وتعد دبي ، وهي المكان الوحيد بين الثلاثة التي لا تستضيف سباقا للجائزة الكبرى حاليا ، المرشح الابرز لاستضافة هذه التجارب.

وقال روس براون رئيس فريق مرسيدس عقب سباق المجر الذي فاز به سائقه البريطاني لويس هاميلتون إن تنظيم التجارب في الشرق الاوسط سيوفر الظروف الجوية لاختبار المحركات بافضل صورة.

واضاف "ولذلك ستقام اول تجارب في اوروبا على ان تقام التجربتان الثانية والثالثة في الشرق الاوسط". وأكد ضرورة إجراء التجربتين على الحلبة ذاتها حتى لا نعاني من اي مشاكل لوجستية."

وتسعى البحرين لاستضافة الجولة الافتتاحية لبطولة العالم الموسم المقبل بدلا من استراليا رغم ان جدول النسخة المقبلة من فورمولا 1 لم يعلن حتى الان.

لكن استمرار المظاهرات المناهضة للحكومة في البحرين يجعل من الامارات خيارا اقل اثارة للجدل.

يشار أن مجموعة طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقرا ضمن الشركاء العالميين لفورمولا 1 بعدما وقع الطرفان عقدا لخمس سنوات في فبراير/ شباط الماضي.

كما ان حلبة دبي اوتودروم من الحلبات المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات وسبق لها تنظيم سباقات ادنى درجة ،أما حلبة مرسى ياس في أبوظبي فقد استخدمت في السابق لاجراء تجارب للسائقين الشبان.

من جهة أخرى قال بيرني ايكلستون المسؤول عن الحقوق التجارية لفورمولا وان إن سباق جائزة الهند الكبرى قد يستبعد من جدول البطولة العام المقبل

وتستعد روسيا للمشاركة باول سباق لها ضمن بطولة العالم سيقام في منتجع سوتشي المطل على البحر الاسود في نهاية العام المقبل كما تستعد نيوجيرسي لاستضافة سباق اخر بينما من المقرر ان تعود النمسا لسباقات فورمولا وان بعد غياب دام 11 عاما.

واستضافت الهند سباقا لأول مرة في 2011 وحصلت على تقييم ايجابي من المسؤولين عن البطولة ، ومن المقرر أن تستضيف نسخة هذا العام في 27 أكتوبر /تشرين الاول وسيكون الجولة 16 بين 19 سباقا هذا الموسم.

وفاز الالماني سيباستيان فيتل سائق رد بول وبطل العالم ثلاث مرات بالسباقين اللذين اقيما حتى الان في الهند.

لكن هناك عقبات بيروقراطية كبيرة يتعين على المنظمين تجاوزها اضافة الى مخاوف بشان التمويل والضرائب المحلية المرتفعة.

المزيد حول هذه القصة