إيقاف 22 لاعبا في السلفادور بتهمة التلاعب بنتائج مباريات

Image caption قال منديز إن الإيقاف إجراء مؤقت وليس عقوبة

أوقف اتحاد كرة القدم في السلفادور مؤقتا 22 لاعبا لحين الانتهاء من التحقيق في مزاعم بالتلاعب في نتائج مباريات.

وأعلن كارلوس منديز، رئيس الاتحاد، أن "اللاعبين الذين شاركوا في المباريات المشتبه فيها سيتم وقفهم لمدة 30 يوما."

وأوضح منديز أنه تم إخطار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بحيث يسري وقف اللعب على اللاعبين الدوليين خارج البلاد.

وقال منديز "هذه ليست عقوبة. هذه إجراءات احترازية مؤقتة"، مضيفا أن السلفادور لن تلعب أي مبارة حتى يتم التعامل مع الشكاوى.

كما صرح رئيس اتحاد الكرة في السلفادور بأن مكتب المدعي العام في البلاد سيساعد في التحقيق.

واللاعبون الموقوفون جميعهم، باستثناء اثنين، أعضاء في المنتخب القومي لكرة القدم في السلفادور.

وتشمل المباريات موضع الاشتباه خسارة منتخب السلفادور أمام كل من المكسيك 0-5 في يوليو/ تموز 2011 بالكأس الذهبي، والولايات المتحدة 1-2 في فبراير/ شباط، وفريق دي سي يونايتد الأمريكي بنتيجة 0-1 في يوليو/ تموز 2010، وباراغواي 1-4 في فبراير/ شباط 2012.

وقد أفادت تقارير بوسائل الإعلام في السلفادور بأن السلطات داهمت منازل عدد من اللاعبين المشتبه في تورطهم في التلاعب في نتائج المباريات.

المزيد حول هذه القصة