الهزيمة من كارديف تظهر حاجة مانشستر سيتي لصفقات دفاعية

الهدف الثالث لكارديف
Image caption مباراة كارديف أظهرت عدم التنظيم في التمركز الدفاعي للاعبي سيتي خلال الكرات الثابتة

أكد مراقبون أن نادي مانشستر سيتي الانجليزي سيحاول خلال الفترة القادمة نفاق المزيد من الأموال في سوق الانتقالات بعدما أظهرت الهزيمة المفاجئة 3-2 أمام كارديف سيتي أن الفريق يحتاج إلى إيجاد بديل لثنائي الدفاع فينسن كومباني وماتيا ناستاسيتش.

وأنفق سيتي نحو 90 مليون جنيه استرليني (140.34 مليون دولار) لتدعيم الناحية الهجومية بضم خيسوس نافاس وفرناندينيو وألفارو نغريدو وستيفن يوفيتيتش لكن عدم إبرام صفقات دفاعية كلفه الخسارة في ويلز بحسب آراء المحللين.

وافتقد سيتي جهود كومباني بسبب إصابته في الفخذ خلال الجولة الأولى أمام نيوكاسل يونايتد كما أنه لم يدفع بناستاسيتش بسبب معاناته من إصابة في الكاحل ليضطر الفريق إلى الاعتماد على ثنائي جديد في كارديف.

وتقدم سيتي بهدف لادين جيكو في الدقيقة 52 وأدرك آرون جونارسون التعادل لكارديف في الدقيقة 60 قبل أن يضيف فريزر كامبل هدفين بضربتي رأس عقب ركلتين ركنيتين في غضون ثماني دقائق.

وقلص نغريدو الفارق بتسجيل هدف سيتي الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائغ بعد مشاركته كبديل للمباراة الثانية على التوالي.

ورفض مانويل بليغريني مدرب سيتي إلقاء اللوم على جوليان ليسكوت أو خابي جارسيا لاعب الوسط الذي عاد لشغل مركز قلب الدفاع، وقال المسؤولية جماعية موضحا أن دخول هدفين من ركلتين ركنيتين ليس بالأمر الهين.

وقال بليغريني الذي استهل مشواره في الدوري بالفوز 4-صفر على نيوكاسل "خسرنا لأننا لم نلعب بتركيز، سنتدرب على ذلك خلال هذا الأسبوع."

كان المدرب قد أكد أن إصابة كومباني لن تدفع الفريق للتعاقد مع قلب دفاع لكنه قد يضطر إلى تغيير رأيه قبل إغلاق باب الانتقالات في الثاني من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وسيغيب كومباني لنحو شهر واحد لتحوم شكوك حول مشاركته ضد مانشستر يونايتد في 22 سبتمبر بينما عاد ناستاسيتش إلى التدريبات.

وفي ظل إصابة ميكاه ريتشاردز وانتقال كولو توريه إلى ليفربول يجد سيتي نفسه في مأزق دفاعي مع بداية الموسم.

المزيد حول هذه القصة