الافغان صدموا الهند بفوزهم ببطولة جنوب آسيا للمرة الأولى

Image caption انجاز كبير ادهش الشارع الافغاني

أستطاع المنتخب الافغاني ان يتوج بطلا لأول مرة في تاريخه الرياضي لبطولة جنوب آسيا الدولية لكرة القدم بفوزه على نظيره حامل اللقب منتخب الهند بهدفين نظيفين.

واستطاع المنتخب الافغاني أن يحرز هدفه الأول في الشوط الأول بتسديدة من مهاجم الفريق سانجار أحمدي.

انجاز كبير ادهش الشارع الافغاني حيث قدرت أعداد من شاهدوا المباراة التي أقيمت على ملعب استاد داسراث في العاصمة النيبالية كاثماندو بحوالي 5000 متفرج.

هذا إلى جانب الآلاف الذي خرجوا إلى شوارع العاصمة لمشاهدة المباراة النهائية في مطاعم مقاهي كابول.

ويعد هذا الانجاز سابقة في تاريخ كرة القدم الافغانية خاصة وان الفوز جاء على حساب الهند التي فازت بالبطولة ست مرات، حيث كان آخر لقاء بين المنتخبين الهند وأفغانستان في نهائي 2011 بفوز الأولى في نيودلهي برباعية نظيفة .

"بلد مزقته الحروب"

ولدى عودة لاعبي المنتخب الافغاني الى بلادهم عبرت النائبة الافغانية شكرية باراكزاي عن الفخر بهذا الانجاز حيث قالت "فخورة جدا بالمنتخب الافغاني فقد حقق انجازا تاريخيا لأفغانستان ورسم صورة جديدة وجميلة لهذا البلد الذي مزقته الحروب لسنين"

وتقع الهند التي فازت بهذه البطولة ست مرات في المرتبة 145 في العالم بينما تحل أفغانستان في المركز 139.

ويقول مراسل بي بي سي في كاثماندو إن منتخب الهند المدافع عن اللقب أضاع العديد من الفرص الجيدة وأضاف " لقد فعلوا كل ما في وسعهم للسيطرة ومحاولة التعادل لكن كان للأفغان خطة دفاع قوية وحارس مرمى ذكي استطاع صد هجمات خصومهم من المنتخب الهندي".

"رقصة احتفالية"

وبعد انتهاء المباراة رقص اللاعبون الافغان على أرض الملعب واحتفلوا رافعين الرايات والاعلام الافغانية على اكتافهم.

وأعرب يوسف كرغار عن سعادته البالغة بفوز بفريقه بالبطولة بقوله " لا يمكنك ان تتخيل أهمية هذه اللحظة لبلادنا وجماهيرنا، انها لحظة فاصلة في تاريخنا الرياضي."

وأضاف " لقد أثبتنا بالفعل أننا ننتمي لعالم كرة القدم، فريقنا تقدم كثيرا خلال السنوات الماضية وأنا واثق بأننا سنتقدم أكثر في السنوات القادمة".

وكانت رياضة كرة القدم محظورة تحت حكم طالبان في الفترة ما بين 1996-2001 حيث كانت ملاعب كرة القدم تستخدم من قبل السلطات لتنفيذ أحكام الاعدام العلنية والبتر القسري.

وكانت سريلانكا وباكستان وبنجلاديش والمالديف ونيبال تستضيف الفرق الأخرى المشاركة في البطولة والتي كانت تقام كل عامين.