صامويل إيتو: كنت أكره مورينيو

Image caption إيتو يكبر صراحة مورينيو وقوة شخصيته

كشف نجم فريق تشيلسي ومهاجمه صامويل إيتو أن علاقته الوثيقة بالمدير الفني للفريق جوزيه مورينيو كانت بدأت بمشاعر كراهية متبادلة.

وقال إيتو البالغ من العمر 32 عاما إن المدير الفني البرتغالي هو العامل الرئيسي في انتقاله إلى تشيلسي، وذلك بعد أن تمكن الاثنان معا من إحراز لقب دوري أبطال أوروبا لفريق إنتر ميلان عام 2010.

إلا أن إيتو أفاد لبرنامج "فوتبول فوكاس" التلفزيوني على قناة بي بي سي سبورت بأن العلاقة بينهما لم تكن دائما على ما يرام.

وقال: "بدأت تلك العلاقة بمشاعر كراهية فيما بيننا، إلا أنها تحولت شيئا فشيئا إلى مشاعر حب".

ووقّع إيتو عقدا لسنة كاملة مع فريق تشيلسي، وذلك بعد انتقاله من نادي "أنجي ماخاتشكالا" الذي يلعب في الدوري الروسي الممتاز.

وكان إيتو، الذي حصل أربع مرات على لقب أفضل لاعب في أفريقيا، أغلى لاعب في العالم حينما انتقل إلى الفريق الروسي عام 2011، إلا أنه استغنى عن عشرة ملايين جنيه استرليني من راتبه السنوي، ليصبح سبعة ملايين بدلا من 17 مليونا، من أجل الانضمام إلى تشيلسي.

وفي معرض حديثه عن إطلاق أول رواية من الروايات التسعة المصورة التي تتحدث عن حياته، قال إيتو إنه يسعى للعمل مع مورينيو مرة أخرى، على الرغم من الخلافات التي وقعت بين الاثنين خلال وجودهما مع إنتر ميلان.

وقال إيتو: "أتذكر أننا تشاجرنا خلال إحدى المباريات وقلنا أشياء سيئة لبعضنا البعض، إلا أن كلا منا اعتذر للآخر فيما بعد.

وبالرغم من ذلك، فأنا أحبه لأنه يعمل على حل المشكلات ويتعامل كرجل قوي، وتلك صفات أحبها.

وفي كل مرة أجد فيها فرصة للعمل معه سأعمل على انتهازها".

وقال إيتو: "يعتبر جوزيه أكثر من مدرب بالنسبة لي، فهو رجل يتحدث بصراحة. ومن المهم أن تجد من يكون صريحا معك طوال الوقت، خاصة أننا لا نجد ذلك في بعض الأحيان في عملنا هذا".

وقال إيتو أنه لم يكن يتوقع أن يغادر الفريق الروسي هذا العام، وذلك على الرغم من أن الملياردير سليمان كريموف مالك الفريق أراد بيع اللاعبين الكبار في فريقه حتى يتمكن من خفض ميزانية النادي بشكل كبير.

لكن مكالمة هاتفية من مورينيو للاعب الكاميروني غيرت خططه.

وقال: "كنت أشعر بارتياح في روسيا، إلا أنني تلقيت تلك المكالمة الهاتفية من جوزيه مورينيو يطلب مني أن آتي إلى هنا".

وأضاف: "شعرت بأن ذلك سيكون فصلا جديدا مثيرا في حياتي، وأنا سعيد بكوني هنا. ففريق تشيلسي فريق رائع".

وبدأ إيتو مسيرته كلاعب في نادي ريال مدريد، إلا أنه أعير لفريقي ليجانيس وريال مايوركا عام 1999.

وفاز المهاجم الأفريقي، الذي كان ضمن منتخب الكاميرون الذي رفع كأس الأمم الإفريقية عام 2002، فاز أيضا بكأس ملك أسبانيا وذلك قبل انضمامه لفريق برشلونة عام 2004.

وخلال وجوده مع فريق برشلونة، حصل إيتو على لقب دوري الأبطال مرتين عامي 2006 و 2009، وأحرز أهدافا في المباراتين النهائيتين، كما فاز ثلاث مرات أيضا بالدوري الأسباني.

وفي عام 2009، قدمت برشلونة 40 مليون جنيه استرليني بالإضافة إلى إيتو لفريق الإنتر مقابل الحصول على خدمات زلاتان إبراهيموفيتش، ليواصل المهاجم الكاميروني مسيرته الناجحة ويربح كأس الأبطال مرة أخرى في أول موسم له مع مورينيو.

المزيد حول هذه القصة