بداية قوية لبرشلونة ومخيبة لمورينيو في دوري الأبطال

Image caption آثار الهزيمة على وجه مورينيو.

خرج المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو فائزا في أول مشاركة له باعتباره مديرا فنيا لنادي برشلونة الأسباني في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد تغلب فريقه الجديد على ضيفه إياكس أمستردام الهولندي بنتيجة ساحقة 4-صف.

وكان ذلك بفضل ثلاثية من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على ملعب "كامب نو" في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة، بينما أحرز غيرارد بيكيه هدفا بدوره.

وكانت المواجهة بين برشلونة الذي لم يذق طعم الهزيمة في 21 مباراة متتالية على أرضه في المسابقة، قبل أن يذله بايرن ميونيخ الألماني بالفوز عليه بأربعة أهداف للا شيء ذهابا في ألمانيا، وبثلاثة أهداف أخرى للا شيء إيابا على ملعب الكامب نو.

أما إياكس فدخل المباراة باحثا عن تخطي دور المجموعات للمرة الأولى منذ موسم 2005-2006.

كما شارك في المباراة الوافد الجديد من سانتوس البرازيلي، نيمار، أما إياكس فشارك قائده سييم دي يونغ للمرة الأولى بعد تعافيه من مرض رئوي.

وفي المجموعة الخامسة كانت عودة البرتغالي جوزيه مورينيو لتشيلسي مخيبة جدا بعد أن خسر فريقه على أرضه أمام ضيفه بازل السويسري بهدفين لهدف، بعد أن كان متقدما بهدف.

وكان تشلسي البادىء بالتسجيل عن طريق البرازيلي أوسكار في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بعد تمريرة من فرانك لامبارد، لكن الفريق السويسري قلب الطاولة على مضيفه في الشوط الثاني وأدرك التعادل عبر المصري محمد صلاح في الدقيقة 71 إثر تمريرة من ماركو ستريلر الذي سجل بنفسه هدف الفوز في الدقيقة 81 بكرة رأسية إثر ركلة ركنية.

وبهذه النتيجة يكون بازل ثأر من هزيمته أمام تشيلسي في نهائي الدوري الأوروبي في مايو/أيار الماضي، إلا أنه يتبقى للفريقين مباراة أخرى ضمن دور المجموعات.

وفي المجموعة ذاتها، استفاد شالكه الألماني من عاملي الأرض والجمهور لكي يتخطى ستيوا بوخارست الروماني 3-صفر في مباراة بين فريقين خاضا التصفيات لبلوغ دور المجموعات.

وعلى ملعب "سان باولو"، حسم نابولي الإيطالي موقعته النارية مع ضيفه بوروسيا دورتموند وصيف بطل الموسم الماضي 2-1 وذلك ضمن منافسات المجموعة السادسة، مستفيدا من النقص العددي في صفوف الضيوف.

وخاض دورتموند كامل الشوط الثاني بعشرة لاعبين فقط بعد طرد الحارس رومان فيدنفيلر في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

وكان نجم ريال مدريد سابقا غونزالو هيغوين هو من افتتح التسجيل لنابولي محققا لنفسه ثأرا معنويا مهما بعد أن ودع المسابقة الموسم الماضي مع فريقه السابق بالخسارة على يد دورتموند 3-4 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

أما بالنسبة للمباراة الثانية في المجموعة ذاتها، فكرر أرسنال الإنجليزي نتيجة زيارته السابقة إلى "استاد فيلودروم" وذلك بفوزه على مضيفه مرسيليا الفرنسي بهدفين سجلهما تيو والكوت في الدقيقة 65 بعد خطأ دفاعي من جيريمي موريل، والويلزي أرون رامسي في الدقيقة 84 بعد مجهود فردي مميز، مقابل هدف للغاني جوردان ايو سجله في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء.

وعزز أرسنال سجله المميز في فرنسا حيث لم يذق طعم الهزيمة في زياراته العشر الأخيرة بسبعة انتصارات وثلاثة تعادلات.

وفي المجموعة السابعة، حقق اتلتيكو مدريد الأسباني فوزا مستحقا على ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي 3-1.

المزيد حول هذه القصة