اشتباكات بين الامن والمشجعين قبل مباراة الاهلي وبايريتس

Image caption احرز ابوتريكة هدف الاهلي في مباراة الذهاب

يخوض الاهلي المصري الاحد مباراة العودة في نهائي دوري ابطال افريقيا امام فريق اورلاندو بايريتس الجنوب افريقي.

وتقام المباراة على ملعب المقاولون العرب في القاهرة بحضور قرابة الثلاثين الف متفرج. وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بتعادل الفريقين بهدف لهدف في جوهانسبرغ.

اشتباكات

وقبيل المباراة أطلق الأمن المصري قنابل الغاز أمام الملعب لتفريق بعض مشجعى النادى الأهلى الذين حاولوا الدخول بدون تذاكر.

وافاد موفدنا الى المباراة خالد عز العرب بان المنطقة شهدت حشودا من الجماهير أمام أبواب الملعب فيما رفض رجال الأمن الدخول إلا لحاملى التذاكر فقط، ودفعت وزارة الداخلية بتعزيزات أمنية بتسيير الحركة بمحور النصر أمام الاستاد الذى تسبب فى تزاحم وتكدس مروري.

مباراة هامة

وتكتسب المباراة اهميتها كونها اول مباراة تجري في القاهرة بحضور جماهيري كامل منذ ان صدر قرار باقامة المباريات بدون جماهير في اعقاب مجزرة بورسعيد في مطلع العام الماضي.

كما ان الاهلي يسعى من خلالها الى انقاذ الكرة المصرية من موسم كارثي خلا من اي انجازات بعدم التأهل لنهائيات افريقيا للمرة الثانية مطلع العام الجاري وتوقف مسابقة الدوري والهزيمة الكبيرة لمنتخب مصر مؤخرا امام غانا بستة اهداف لهدف في التصفيات الحاسمة لكأس العالم ما جعل مهمة منتخب الفراعنة في التأهل لنهائيات كأس العالم بالبرازيل شبه مستحيلة.

افضلية للأهلي

و يدخل الاهلي حامل اللقب المباراة بافضلية حسابية بعد عودته متعادلا من ارض خصمه 1-1 الاسبوع الماضي في مباراة الذهاب. ويكفي الاهلي الفوز باي نتيجة والتعادل من دون اهداف ليحرز اللقب امام جماهيره للعام الثاني على التوالي.

وكان الاهلي على طريق الفوز في مباراة الذهاب بعد تقدمه من الشوط الاول عبر هدف رائع لمحمد ابو تريكة من ضربة حرة, الا ان القراصنة عادلوا في الوقت القاتل عبر ماتلابا بتسديدة هزت شباك الحارس شريف اكرامي.

ويبحث الاهلي عن لقبه الثامن بعدما حجز مقعده في النهائي للمرة العاشرة في تاريخه المتوج برقم قياسي ( سبعة القاب) اعوام اعوام 1982 و1987 و2001 1و2005 و2006 و2008 و2012 .

وجاء انجاز الأهلي بوصوله للنهائي للمرة الخامسة في ثماني سنوات على حساب القطن الكاميروني، جاء مخالفا للتوقعات في ظل توقف المنافسات المحلية لعدم استقرار الاوضاع السياسية والامنية في البلاد ما حرمه فرصة اللعب بانتظام. وتجاوز الاهلي عدة عقبات ليحرز اللقب الاخير بعد مجزرة بورسعيد.

اما اورلاندو بايرتس بطل 1995 فتأهل على حساب الترجي التونسي. وسبق ان التقى الاهلي وبايريتس في دور المجموعات, ففاز بايرتس 3-صفر على ارض الاهلي خلال شهر رمضان قبل ان يتعادلا من دون اهداف في جنوب افريقيا.

وانتهى دور الاربعة دون ان يتمكن اطرافه الاربعة من تحقيق فوز واحد وذلك لان اورلاندو بايرتس تأهل الى النهائي بالتعادل مع الترجي 1-1 في ارض الاخير بعد ان انتهى لقاء الذهاب بالتعادل صفر-صفر في ملعبه, فيما بلغ الاهلي النهائي بفوزه على كوتون سبور الكاميروني بركلات الترجيح.

وسيتأهل الفائز الى بطولة العالم للاندية المقررة نهاية العام الحالي في في الاسبوع الثاني من شهر ديسمبر- كانون اول المقبل.