4 لقاءات في الملحق الأوروبي لتصفيات البرازيل

Image caption رونالدو قد لا يتأهل بالبرتغال إلى نهائيات كأس العالم

تقام مساء الجمعة 4 لقاءات في مرحلة الذهاب للملحق الأوروبي بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم المقبلة في البرازيل.

ويتم ذلك لتحديد أفضل ثمانية منتخبات، احتلت المركز الثاني في المجموعات التسع، التي قُسّمت لها الفرق الطامحة في التأهل للمونديال.

وفي إطار هذه اللقاءات، تستضيف أوكرانيا فرنسا، وتلعب اليونان وسط جماهيرها في أثينا أمام الفريق الروماني، بينما تخوض البرتغال مواجهة قوية في لشبونة مع المنتخب السويدي، وأخيرا تلعب كرواتيا مباراة خارج الديار ضد آيسلندا.

وكانت منتخبات أسبانيا، ألمانيا، انجلترا، إيطاليا، روسيا، هولندا، بلجيكا، سويسرا والبوسنة والهرسك قد تأهلت بالفعل إلى مونديال البرازيل 2014 عن القارة الأوروبية.

مواجهات صعبة

ويبدو أن مواجهة البرتغال والسويد تجتذب نصيب الأسد من اهتمام المتابعين للملحق، حيث ستحسم مصير نجمين كبيرين, من المؤكد غياب أحدهما عن المونديال البرازيلي، وهما البرتغالي كريستيانو رونالدو والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وقال إيريك هامرين المدير الفني للمنتخب السويدي إن "رونالدو وإبراهيموفيتش لاعبان يمكنهما الإضافة لقوة فريقيهما، ويمكن لكل منهما تحقيق الفوز لفريقه، ولكنني أثق في أن زلاتان هو من سيقود فريقنا للنصر".

وفي السياق نفسه يقول إبراهيموفيتش، الذي عانى في الفترة الماضية إصابة في الركبة، إن المنتخب السويدي هو الأجدر ببطاقة التأهل للمونديال.

وفي المقابل، قال باولو بينتو المدير الفني للمنتخب البرتغالي إن فريقه سيتعامل مع المباراة "بالشكل الذي يناسب الموقف.. مع الاقتناع الهائل بقدرتنا على التأهل للمونديال".

من جهة أخرى، ربما تحسم مواجهة أخرى الليلة تأهل منتخب مغمور إلى النهائيات وهو المنتخب الأيسلندي على حساب نظيره الكرواتي .

Image caption يقود إبراهيموفيتش المتألق حاليا منتخب بلاده

ففي نظر محللين قد يكون بمقدور المنتخب الآيسلندي تفجير مفاجأة من العيار الثقيل وحجز مكانه في النهائيات، إذا استغل الكبوة التي يمر بها المنتخب الكرواتي في الوقت الحالي، وصعد على حسابه إلى النهائيات للمرة الأولى في التاريخ.

وقال السويدي لارس لاغرباك المدير الفني للمنتخب الآيسلندي "من أعظم الأمور في عالم كرة القدم هو أن تكون لديك الفرصة دائما لتحقيق الفوز".

ويضيف بالقول إنه "ليس مرجحاً بقوة في أي رياضة جماعية أخرى أن ينجح فريق من الدرجة الثالثة في التغلب على منافس من الدرجة الأولى، هذا لا يحدث في كرة اليد أو كرة السلة أو هوكي الجليد ولكن من الممكن أن يحدث في كرة القدم".

الأصغر

وقد سبق للمدرب نفسه أن قاد المنتخب السويدي إلى نهائيات كأس العالم عامي 2002 و2006 كما قاد المنتخب النيجيري في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

وإذا نجح المنتخب الآيسلندي في عبور عقبة نظيره الكرواتي، قد تصبح آيسلندا التي يبلغ تعدادها 320 ألف نسمة فقط أصغر بلد يصل منتخبه إلى نهائيات كأس العالم على مر التاريخ، علماً بأن أصغر بلد وصل منتخبه إلى بطولات كأس العالم في الماضي هو ترينيداد وتوباغو.

وفي مباراة أوكرانيا وفرنسا، يخشى منتخب الديوك برودة الطقس الأوكراني، وهو ما قد يلعب دوراً مهماً في تفوق أصحاب الأرض على الضيوف في لقاء الليلة على أرضية الملعب الأوليمبي في العاصمة كييف.

أما في رابع اللقاءات بين اليونان ورومانيا، فتبدو المواجهة صعبة لأصحاب الأرض الذين يأملون في أن تمتليء مدرجات استاد أثينا الأوليمبي التي تتسع لقرابة سبعين ألف مشجع، لتعزيز فرصهم في التغلب على الفريق الروماني الصعب.

ومن المقرر أن تقام لقاءات الإياب لهذه الجولة يوم الثلاثاء المقبل.

المزيد حول هذه القصة