وفاة بيل فولكس مدافع "لاعبي بسبي" بمانشستر يونايتد

Image caption بدأ فولكس مسيرته في عام 1950

توفي بيل فولكس القائد السابق لفريق نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم عن عمر يناهز 81 عاما.

وخلال مسيرته، لعب فولكس - الذي كان قد نجا من حادث سقوط طائرة - 688 مباراة لصالح مانشستر يونايتد. ولم يتفوق عليه في عدد مرات اللعب للنادي الإنجليزي سوى بوبي تشارلتون وريان غيغز وبول سكولز.

وقال بوبي تشارلتون عن المدافع الراحل إنه كان "رجلا رائعا"، فيما أضاف ايد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي للنادي إن فولكس "لن يطويه النسيان".

وشارك فولكس في بطولة الكأس الأوروبي التي فاز بها مانشستر يونايتد في عام 1968.

وكان فولكس عضوا هاما في الفريق الذي كان يديره مات بسبي، ويضم شبابا موهوبين، أطلق عليهم "لاعبي بسبي".

وفي يوم 6 فبراير/ شباط 1958، تحطمت الطائرة التي كانت تقل الفريق في طريق العودة من بلغراد، وذلك بعد التزود بالوقود في ميونيخ.

وتوفي في الحادث 23 شخصا، هم ثمانية لاعبين وثمانية صحفيين وسبعة من الجهاز الفني.

لكن فولكس تمكن من مغادرة الطائرة وابتعد عن موقع الحادث، قبل أن يعود لمساعدة زملائه.

وبعد مأساة ميونيخ، تولى فولكس قيادة مانشستر يونايتد، وأصبح ركيزة في فترة حصد خلالها الفريق العديد من البطولات.

وفاز فولكس ببطولة الدوري المحلي أربع مرات، وبكأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة.

كما فاز ببطولة الكأس الأوروبي عندما تغلب مانشستر يونايتد على بنفيكا البرتغالي 4-1 في مباراة النهائي التي أقيمت على ملعب استاد ويمبلي في عام 1968.

وخاض فولكس مباراته الأولى أمام ليفربول في ديسمبر/ كانون الأول 1952. وسجل خلال مسيرته تسعة أهداف.

وكان المدافع الراحل قد انضم إلى مانشستر يونايتد في عام 1950 كلاعب هاو، وبدأ مسيرته الاحترافية في أغسطس/ آب 1951 بعدما ترك وظيفة في مجال التعدين.

وفي يونيو/ حزيران 1970، رحل فولكس عن مانشستر يونايتد وتوجه لإدارة فرق في الولايات المتحدة والنرويج.

المزيد حول هذه القصة