غموض يكتنف أمر اعتزال أبو تريكة بعد خروج الأهلي من كأس الأندية العالمية

أبو تريكة
Image caption خرج أبو تريكة من المباراة مع النادي الصيني بعد نهاية الشوط الأول لإصابته.

يسعى النادي الأهلي بطل دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم إلى إقناع نجمه محمد أبو تريكة بالتخلي عن إعلان اعتزاله بعد خروج الفريق من بطولة كأس الأندية العالمية.

وقد خسر النادي الأهلي أمام نادي غوانغجو الصيني الذي فاز علية في مباراة الدور قبل النهائي في بطولة كأس الأندية العالمية المقامة حاليا في المغرب بنتيجة 2 ـ 0 .

وقد ترشح النادي الصيني بعد هذا الفوز لمقابلة نادي بايرن ميونيخ الألماني في المباراة قبل النهائية للبطولة.

وقد خرج أبو تريكة من هذه المباراة بعد نهاية شوطها الأول إثر تعرضه للإصابة.

ومثل معظم اللاعبين المصريين، قضى أبو تريكة، تقريبا، معظم سنوات حياته الكروية في بلده، ومن المؤكد إن جمهور المشجعين المصريين يرغب في بقاء لاعبه المميز البالغ من العمر 35 عاما، والذي ظل في قلب المنتخب الوطني المصري لنحو عقد وساهم في صنع فوز فريقه الأهلي ببطولة دوري أبطال أفريقيا لخمس مرات.

وأكد مدرب الأهلي محمد يوسف إن النادي ما زال يتفاوض مع أبو تريكة، منعشا آمال جمهوره بعودة لاعبهم المفضل.

وقال يوسف "لم يصل أمر (الاعتزال) وما زال الفريق يحتاجه. أنه لاعب مهم جدا ومن العيار الثقيل".

وشدد يوسف على أن "اللاعبين المهمين لا يمكن الحكم عليهم على وفق معيار السن، وبجب أن نعتمد في قراراتنا المستقبلية على مباراة واحدة فقط".

وخاض أبو تريكة أكثر من 100 مباراة دولية مع المنتخب المصري الذي فاز بكأس الأمم الأفريقية 2006 و 2008 ، كما لعب مع ناديه الأهلي في البطولات الخمس التي حصد فيها لقب بطل دوري أبطال افريقيأ.

وكان النادي ألأهلي قرر معاقبة أبو تريكه، مؤخرا بدفع غرامة 50 ألف جنيه لعدم صعوده إلى منصة التتويج وتسلمه الميدالية الذهبية من وزير الرياضة طاهر أبو زيد.

وقد اثير الجدل في الأوساط الرياضية المصرية بشأن اعتزال أبو تريكة إثر ظهور تغريدة منسوبة إليه على موقع التواصل الآجتماعي تويتر تقول إنه ينوى اعتزال اللعب العام الحالي.

المزيد حول هذه القصة