الرجاء المغربي في مواجهة تاريخية مع بايرن ميونيخ الألماني في نهائي كأس العالم للأندية

Image caption الرجاء المغربي بات أول فريق عربي يبلغ المباراة النهائية لهذة البطولة منذ انطلاقها

سيكون فريق الرجاء البيضاوي المغربي على موعد مع التاريخ السبت عندما يلتقي مع فريق بايرن ميونيخ الألماني بطل أوروبا في نهائي كأس العالم للأندية على ملعب مراكش.

الفريق المغربي بات أول فريق عربي يبلغ المباراة النهائية لهذه البطولة منذ انطلاقها في نسختها الحديثة عام ألفين. وتفوق الرجاء على الانجازين العربيين اللذين حققهما الأهلي المصري بطل أفريقيا الذي حصد المركز الثالث عام2006 والسد القطري الذي حقق نفس المركز عام 2011، وعادل كذلك الانجاز الافريقي الوحيد لفريق مازيمبي الكونغولي الذي حل ثانيا عام 2010.

على الجانب الآخر يسعى بايرن ميونيخ الذي يعد واحدا من أقوى الفرق على مستوى العالم حاليا لأن يتوج أفضل موسم في تاريخه بلقب خامس بعد أن حصد بطولتي الدوري والكأس المحليتين ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية.

مسيرة صعبة

في طريقه إلى المباراة النهائية واجه فريق الرجاء صعوبات عدة. فالفريق كان يعاني في البطولة المحلية من تدهور النتائج حيث يحتل حاليا المركز التاسع في الترتيب العام بعد تعرضه لثلاث هزائم وأربعة تعادلات، وهو الأمر الذي دفع بإدارة النادي لاقالة المدرب محمد فاخر الشهر الماضي والاستعانة بالمدرب التونسي فوزي البنزرتي قبل بدء بطولة كأس العالم للأندية بثلاثة أيام فقط.

وعلى الرغم من أن الرجاء لم يكن مرشحا لتخطى مباراة الافتتاح إلا أنه تغلب على أوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل الأوقيانوسية بهدفين لهدف واحد، ثم عاد ليفجر مفاجأة بفوزه على مونتيري المكسيكي بطل أمريكا الجنوبية في الشوط الاضافي للمباراة بهدفين لهدف واحد أيضا. وكان فوز الفريق المدوي على فريق اتليتكو مينيرو البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية بثلاثة أهداف لهدف واحد أبرز انجاز للفريق على الساحة العالمية طوال تاريخه.

تأهل سهل

في المقابل لم يجد فريق بايرن ميونيخ أي صعوبة في تخطي عقبة فريق غوانغ جو الصيني بطل آسيا بثلاثة أهداف بلا مقابل في مباراة نصف النهائي التي يبدأ منها بطل أوروبا مسيرته في البطولة وفقا لنظام المسابقة.

البنزرتي في مواجهة غوارديولا

عشية المباراة أدلى كل من مدربي الفريقين بتصريحات لوسائل الاعلام أكدا فيها على صعوبة المباراة النهائية. البنزرتي من جانبه أكد أن اللاعبين “متحمسون للغاية لتقديم مباراة قوية أخرى ضد فريق كبير”. وعلى الرغم من أن معظم الترشيحات تصب في مصلحة بطل أوروبا إلا أن المدرب التونسي قال إن ذلك “لن يحبط من عزيمتنا وسنحاول استغلال فرصنا للفوز"، مضيفا أن الضغط كله سيقع على عاتق الخصم وليس على الرجاء.

على الجانب الآخر طلب غوارديولا من لاعبيه “التركيز بنسبة مئة في المئة خلال المباراة من أجل الفوز بهذا اللقب للنادي.” وأضاف المدرب الاسباني الذي يسعى لتحقيق لقب كأس العالم للأندية للمرة الثالثة أن البايرن “لن يلعب أمام فريق ولكن أمام بلد كامل.” وطلب غوارديولا من لاعبيه أن يظهروا قدرا كبيرا من التصميم والعزيمة إذا ما أرادوا الفوز بلقاء الليلة.

جماهير متحمسة

ربما كان واحدا من أهم عوامل تفوق فريق الرجاء في هذه البطولة حتى الآن هو الجمهور المتحمس الذي لا يكف عن تشجيع فريقه طيلة المباراة أيا كانت النتيجة. فجماهير الرجاء لا تكتف بمشاهدة الفريق فقط أثناء المباريات ولكنها تردد الأغاني الحماسية والأهازيج طيلة المباراة لبث الحماس والروح القتالية في نفوس اللاعبين وفقا لما قاله البنزرتي واللاعبون أنفسهم.

ومن المتوقع أن يمتلئ ملعب مراكش اليوم بأكثر من أربعين ألف متفرج بعد أن نفدت تذاكر المباراة منذ صباح الأمس. وقد وصلت أسعار تذاكر المباراة لأكثر من 1500 درهم في السوق السوداء رغم أن سعرها الأساسي حوالي 1100 درهم.