البرتغال تشيع جنازة أسطورة الكرة أوزيبيو

Image caption البرتغال أعلنت الحداد ثلاثة أيام على أوزيبيو.

خرج البرتغاليون بالآلاف لتشييع جنازة أسطورة كرة القدم أوزيبيو.

وردد المشيعون أهازيج مباريات كرة القدم ورفعوا اللافتات، عندما أدخل الجثمان إلى ملعب لوز، وبعضهم أشعل الألعاب النارية.

وأعلنت البرتغال حدادا لثلاثة أيام لفقدان أسطورة كرة القدم، الذي فارق الحياة الأحد بسكتة قلبية، عن عمر يناهز 71 عاما.

ويعد أوزيبيو أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم البرتغالية، وأول نجومها الكبار.

وقد ولد أوزيبيو دا سيلفا فيريرا في موزمبيق يوم كانت مستعمرة برتغالية، ولعب 46 مباراة للمنتخب البرتغالي، سجل فيها 41 هدفا.

ولعب لنادي بنفيكا البرتغالي وفاز معه بعدد من البطولات، كما كان هداف نهائيات كأس العالم عام 1966 بإنجلترا.

ويعتبر أوزيبيو من أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم العالمية، إذ سجل 733 هدفا في 745 مباراة لعبها محترفا.

ونقل أزيبيو إلى المستشفى عدة مرات العام المنصرم، بسبب مشاكل في القلب والتنفس.

وعبرت شخصيات عالمية ونجوم كرة القدم عن تعازيهم في فقدان أوزيبيو الذي كان يطلق عليه لقب "الفهد الأسود".

وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، سيب بلاتير، في تعزيته: "فقدت كرة القدم أسطورة".

وقال رئيس البرتغال، هنيبال كافاكو سيلفا، عن أوزيبيو:" فقدت البرتغال اليوم واحدا من أعز أبنائها، إنه أوزيبيو دا سليفا فيريرا، والبلاد كلها حزينة لرحيله".

وطاف جثمان أوزيبيو في شوارع العاصمة لشبونة ثم ادخل إلى ملعب لوز المعروف بملعب الضوء، وسجي في وسط الميدان بعض الوقت، ثم دفن بعد المراسم الدينية.

ووضع المشجعون رايات على تمثال اللاعب المنتصب خارج الملعب.

المزيد حول هذه القصة