زوجة مايكل شوماخر تناشد الصحفيين "ترك عائلتها تعيش في سلام"

زوجة شوماخر
Image caption كورينا شوماخر دعت وسائل الإعلام للوثوق بالبيانات الرسمية حول حالة زوجها

ناشدت زوجة أسطورة سباقات فورمولا 1 السابق مايكل شوماخر وسائل الإعلام والصحفيين بمنح عائلتها بعض الخصوصية والابتعاد عن المستشفى التي يعالج فيها زوجها.

ويرقد شوماخر في المستشفى منذ ثمانية أيام بعد تعرضه لحادث أثناء تزلجه في أحد منتجعات فرنسا أدي لإصابات بالغة في الرأس. ولجأ الأطباء إلى إدخال شوماخر في غيبوبة اصطناعية بغرض تخفيف الضغط على المخ.

ودعت كورينا شوماخر وسائل الإعلام في بيان رسمي إلى أن " يتركوا الأطباء يعملون في سلام".

وطالبت كورينا الجميع بالوقوف إلى جانبهم ومساندة شوماخر وقالت متحدثة إلى وسائل الإعلام " من المهم جدا أن تتركوا الأطباء ومسؤولي المستشفى يعملون في سلام. أرجوكم أن تثقوا في البيانات الرسمية التي يصدرونها واتركوا المستشفى".

ودعت شوماخر الصحفيين بأن يتركوا "عائلتها تعيش في سلام".

وتقول وسائل إعلام محلية في فرنسا أن السلطات تفحص الصور التي التقطتها كاميرا كانت مثبتة في خوذة شوماخر التي كان يرتديها أثناء التزلق على الجليد.

وذكرت صحيفة " دوفين ليبيري" الفرنسية أن الصور ستساعد المحققين على كشف ملابسات الحادث.

وكان الفريق الطبي المشرف على علاج شوماخر وصف حالته بأنها " حرجة ولكنها مستقرة".

ومن المتوقع أن يصدر بيان رسمي من المستشفى عن حالة شوماخر الأربعاء.

يذكر أن شوماخر فاز ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 سبع مرات وهو رقم قياسي.

وكان شوماخر قد تقاعد عام 2006، إلا أنه عاد مرة أخرى إلى مضمار "الفورمولا وان" مع فريق مرسيدس عام 2010.

ثم تقاعد شوماخر مجدداً نهاية 2012، بعد ثلاثة مواسم تمكن خلالها من الوصول لمنصة التكريم مرة واحدة فقط.

المزيد حول هذه القصة