كاميرا خوذة شوماخر توضح خروجه عن المضمار قبل سقوطه

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أوضحت اللقطات التى سجلتها الكاميرا المثبتة فوق خوذة بطل سباقات الفورميولا 1 السابق مايكل شوماخر أنه خرج عن المضمار لنحو 8 أمتار قبل أن يصطدم بصخرة ويسقط.

ووأوضحت اللقطات أنه كان ينطلق بسرعة كبيرة لكنه لم يحاول تقليل السرعة عندما خرج عن المضمار.

ويرقد شوماخر حاليا في مستشفى في فرنسا حيث يعاني من جراح خطيرة في الرأس نتيجة الحادث.

وأصيب شوماخر أثناء تزلجه في جبال الألب عندما كان يقضي أجازة مع نجله نهاية الشهر الماضي.

وانتشر الخبر عن وجود هذه الكاميرا مساء الجمعة، حيث أفادت فرانس برس بأن عائلة شوماخر سلمت الكاميرا والخوذة للسلطات من أجل التحقيق.

Image caption شوماخر لم يحاول تقليل سرعته بعد خروجه عن المضمار

ويرقد البطل الألماني، الذي تقاعد عام 2012، في المستشفى ودخوله في غيبوبة.

"صراع من أجل البقاء"

Image caption احتفل جمهور شوماخر بعيد ميلاده 45 أمام المستشفى حيث يرقد

وخضع شوماخر لجراحتين لإزالة تخثرات دموية كانت تضغط من المخ، إلا أن حالته مازالت حرجة، وإن كانت مستقرة.

وأكد الأطباء الثلاثاء الماضي أن شوماخر أبدى بعض علامات التحسن، إلا أنه "لم يتخط مرحلة الخطر بعد"، واستبعدوا أية تكهنات تتعلق بحالته خلال الأيام أو الشهور القادمة.

وأقام جمهور شوماخر احتفالاً بعيد ميلاده الخامس والأربعين أمام المستشفى التي يرقد فيها في غرينوبل بفرنسا، وتجمعوا أمام المستشفى ووقفوا دقيقة صمت مساء الجمعة.

وكان شوماخر قد تقاعد للمرة الثانية من "الفورميولا وان" عام 2012، وفاز بسبع مسابقات دولية و91 سباقاً خلال مشواره الذي استمر 19 عاماً.

كما أحرز لقبين مع فريق البينيتون عامي 1994 و1995، قبل الانتقال إلى فريق فيراري عام 1996، حيث أحرز خمسة ألقاب متتابعة بدءًا من عام 2000.

وكان شوماخر قد تقاعد عام 2006، إلا أنه عاد مرة أخرى إلى مضمار "الفورميولا وان" مع فريق مرسيدس عام 2010.

ثم تقاعد شوماخر مجدداً نهاية 2012، بعد ثلاثة مواسم تمكن خلالها من الوصول لمنصة التكريم مرة واحدة فقط.

المزيد حول هذه القصة