رئاسة فيفا: الموعد الدقيق لإقامة مونديال قطر لن يتحدد إلا بعد عام 2014

بلاتر
Image caption بلاتر كان قد قال إن قطر لا تزال تأمل في إقامة البطولة في الصيف.

سارع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى التقليل من أهمية ما قاله أمينه العام بأن كأس العالم عام 2022 في قطر لن يقام في فصل الصيف.

وأكد "فيفا" أنه لن يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن توقيت إقامة البطولة إلا بعد عام 2014 وإجراء مشاورات مطولة.

وجاء تصريحات فيفا بعد أن قال أمينه العام جيروم فالكه إن مونديال قطر 2022 لن يقام في موسم الصيف.

ونقل عن فالكه قوله "مواعيد كأس العالم (2022) لن تكون خلال الفترة بين يونيو ويوليو."

وكان هذا الموضوع مثار اهتمام ولغط منذ الإعلان في ديسمبر/ كانون الأول 2010 عن منح قطر حق تنظيم الدورة.

وأضاف فالكه "بصراحة، أعتقد أن الدورة ستقام في الفترة بين 15 نوفمبر/ تشرين الثاني و15 يناير/ كانون الثاني بأقصى تقدير."

وكان سيب بلاتر، رئيس فيفا، قد قال بالفعل إن البطولة سوف تقام في شهر نوفمبر أو ديسمبر غير أن المنظمين في قطر ما زالوا يأملون إقامتها في يونيو ويوليو.

تشاور مستمر

وأثيرت مخاوف من أن حرارة الطقس في الخليج في موسم الصيف قد تشكل خطورة على اللاعبين والمشاهدين على حد سواء.

وقال فالكه للاذاعة الفرنسية "لن يقام مونديال قطر في شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز."

وقال "هذه الفترة تتميز بأحسن طقس، يتمكن فيها اللاعبون من اللعب في ظروف تماثل ظروف الربيع في الملاعب الأوروبية وبدرجة حرارة تراوح حول 25 درجة مئوية."

وختم بالقول "هذه هي الظروف المثالية لممارسة لعبة كرة القدم."

وبعد المقابلة، قالت متحدثة باسم فيفا إن الأمين العام يعبر فقط عن وجهة نظر شخصية.

وأضافت "الموعد الدقيق للحدث لايزال محل عملية تشاور مستمرة يشارك فيها كل المعنيين، بما فيهم أوساط كرة القدم العالمية ممثلة في الاتحادات الأعضاء في فيفا، والنوادي، والاتحادات واللاعبين بالإضافة إلى شركاء فيفا التجاريين."

وأشارت المتحدثة إلى أنه "لن يكون هناك استعجال في عملية التشاور التي ستعطى الوقت اللازم لبحث كل العوامل المتصلة بالقرار."

وأكدت "لن يتخذ قرار نهائي قبل كأس العالم لكرة القادم 2014 في البرازيل وهذا ما أقرته اللجنة التنفيذية للفيفا."

المزيد حول هذه القصة