مانشستر سيتي يسحق بلاكبيرن بخماسية نظيفة في كأس الاتحاد الإنجليزي

مصدر الصورة Getty
Image caption أغويرو أحرز هدفه في أول لمسة له بعد عودته من الإصابة

حقق فريق مانشستر سيتي فوزا ساحقا على ملعبه بخماسية نظيفة في شباك غريمه بلاكبيرن روفرز في إطار منافسات بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

وبذلك يتأهل فريق السيتي إلى دور الستة عشر في بطولة كأس الاتحاد ليلتقي فريق واتفورد يوم السبت المقبل.

وتوزعت أهداف فريق السيتي بين لاعبيه بواقع هدفين لكل من ألفارو نيغريدو وزميله أدين دزيكو، بينما سجل الأرجنتيني سيرغيو أغويرو هدفا واحدا.

وخلال الشوط الأول لعب فريق مانشستر سيتي بطريقة هجومية جعلت منافسه يتراجع ليعلب بتشكيل دفاعي صلب، لكن خلال الوقت بدل الضائع للشوط الأول تمكن اللاعب ألفارو نيغريدو من تسجيل الهدف الأول للسيتي بضربة رأس من تمريرة تلقاها من زميله فيرناندينهو.

وخلال الاستراحة بين الشوطين جري تبديل حارس المرمى لفريق بلاكبيرن حيث نزل الحارس الاحتياطي سيمون إيستوود بديلا عن زميله المصاب بول روبينسون.

وبعد بداية الشوط الثاني مباشرة وفي الدقيقة 47 تمكن نيغريدو من إحراز الهدف الثاني له ولفريقه ليضعف من فرص بلاكبيرن.

وسجل اللاعب أدين دزيكو في الدقيقة 67 من زمن المباراة الهدف الثالث لفريقه بعد تلقيه تمريرة من زميله خسيوس نافاس، أما الهدف اللافت في المباراة فهو الهدف الرابع الذي سجله اللاعب الأرجنتيني سيرغيو أغويرو في الدقيقة 73 في أول لمسة له بعد أن نزل بديلا عن الفارو نيغريدو، وذلك عقب عودته من إصابة أبعدته عن الملاعب لأسابيع.

وعاد اللاعب دزيكو ليكمل الخماسية حيث التقط تمريرة مرة أخرى من زميله نافاز وسددها في المرمي في الدقيقة 79 من زمن المباراة ليدخل البهجة على جمهور فريقه.

وكان مانشستر سيتي قد تعادل مع بلاكبيرن في لقاء الذهاب الذي جرى على ملعب "إيوود بارك" معقل الأخير بنتيجة 1-1.

ويعد الفوز الأخير إنجازا هائلا ل"مانويل بليغريني" مدرب مانشستر سيتي الذي رفع سجل أهداف فريقه إلى 99 هدفا حتى الآن في كل المسابقات التي خاضها خلال هذا الموسم.

ويستأثر أربعة لاعبين من فريق سيتي بنصيب الأسد من حصيلة الأهداف وهم ألفارو نيغريدو وحقق 21 هدفا، وسيرغيو أغويرو 20 هدفا، وأدين دزيكو 14 هدفا، ويايا توري 13 هدفا.

وقبل المباراة كان بليغريني قد قال إنه يحلم بتحقيق إنجاز غير مسبوق بحصول فريقه على أربع بطولات خلال موسم واحد، وسيكون سعيدا اذا عاد أغويرو لتسجيل الأهداف وهو ما حققه أغويرو بالفعل.

المزيد حول هذه القصة