برشلونة يطيح بمانشستر سيتي من دوري أبطال أوروبا

ميسي يصافح أحد لاعبي  مانشستر سيتي مصدر الصورة Getty
Image caption برشلونة تفوق على مانشستر سيتي في مجموع المباراتين بأربعة أهداف مقابل هدف واحد ليصعد لدور الثمانية

حقق فريق برشلونة الإسباني فوزا ثمينا في الدقائق الأخيرة على فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، بهدفين مقابل هدف واحد، ليصعد إلى دوري الثمانية في دوري أبطال أوروبا.

وأحرز داني ألفيس هدف الفوز لبرشلونة في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، في مباراة العودة التي جمعت الفريقين على ملعب البرسا في كامب نو. وكانت نتيجة مباراة الذهاب، التي أقيمت على ملعب الاتحاد أرض مانشستر سيتي، قد انتهت فوز الفريق الإسباني بهدفين مقابل لا شيء.

وتعادل الفريقان في الوقت الأصلي من مباراة الأربعاء بهدف لبرشلونة أحرزه الأرجنتيني ليونيل ميسي، في الدقيقة 67 من المباراة، ثم تعادل مانشستر سيتي بقدم المدافع فينسن كومباني في الدقية 88.

وبدأ الفريق الإنجليزي المباراة مهاجما، ولاحت فرصة من تسديدة قوية للاعبه سمير نصري تصدى لها فيكتور فالديز حارس النادي الكتالوني.

وبدا أن خروج سيتي من دور الثمانية، كان قد بدأ في المباراة الأولى التي خسرها على ملعبه، لكن الفريق لعب بقناعة كبيرة في المباراة الثانية، خاصة أن هذا الدور ينتهي بخروج المهزوم مباشرة.

ولم يعد أمام مانويل بليجريني، مدرب مانشستر سيتي، الآن سوى بطولة الدوري الإنجليزي ليفوز بها، بعد أن فاز بكأس الأندية المحترفة في إنجلترا (كابيتال وان)، مارس/ آذار الماضي، بينما خسر في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، نهاية الأسبوع الماضي.

ويحتل سيتي المركز الثاني في الدوري الإنجليزي خلف تشيلسي المتصدر، بفارق تسع نقاط، لكنه مازال لديه ثلاث مباريات مؤجلة تحتاج إلى اهتمام بليجريني.

وسينتظر الفريق بقلق ما ستسفر عنه إصابة نجمه الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، الذي غاب بالفعل فترتين كبيرتين من الموسم الحالي، وخرج مصابا في الشوط الأول أمام برشلونة.

أخطاء التحكيم

وظهر على لاعبي مانشستر سيتي الغضب من قرارات الحكم الفرنسي ستيفان لانوي، وتجاهله ما بدا أنه خطأ ارتكبه مدافع برشلونة جيرارد بيكية ضد إدين دزيكو.

وأدى الاحتجاج إلى حصول زاباليتا على بطاقة صفراء ثانية وطرده قبل انتهاء المباراة بحوالي 12 دقيقة.

وأظهر الفريق الإنجليزي استعدادا كبيرا للضغط بقوة، لكن دون إلحاق أي ضرر ببرشلونة، ووقف الحظ بجوارهم عندما أعاق ليسكوت ميسي داخل منطقة الجزاء في الدقيقة السابعة، ولم يحتسب الحكم شيئا.

كما كانوا محظوظين أيضا عندما تقدم نيمار بكرة من تمريرة لزميله جوردي ألبا، لكنه كان في موقف تسلل.

وجاءت أفضل بداية للضيوف في الشوط الأول، من خلال الكرة التي رفعها يايا توريه داخل منطقة جزاء برشلونة، ليهيئها ديفيد سيلفا ليستقبلها نصري ويسددها مباشرة لينقذها فالديز.

ومع بداية الشوط الثاني نجح ميسي في مراوغة ليسكوت، وسدد كرة قوية ردها القائم.

ونجح دجيكو بديل أجويرو في منح سيتي المزيد من الثقة الهجومية، واستقبل عرضية من كولاروف ليلعبها رأسية ينقذها حارس البرسا فالديز.

وبعد قليل أهدر الفريق الإنجليزي فرصة كبيرة لإحراز هدف الافتتاح، بعد فشل دفاع برشلونة في التعامل مع عرضية أخرى من كولاروف لكن زاباليتا أضاعها.

هدف ميسي

وأنهي برشلونة الموقف لصالحه، واستغل فشل ليسكوت في التعامل مع مراوغة فابريجاس، وسجل ميسي هدفا في الزاوية اليمنى للحارس الإنجليزي، في الدقيقة 67 من عمر المباراة.

وشعر لاعبو سيتي بالظلم لعدم احتساب الحكم ما بدا أنه ركلة جزاء بعد عرقلة بيكية للمهاجم دجيكو، وبعد ذلك ساءت الأمور عقب طرد زاباليتا، بسبب الإعتراض والحصول على الإنذار الثاني.

وفي الدقيقة 87 نجح كومباني في إحراز هدف التعادل مستغلا رأسية دجيكو، ليحولها بقدمه سريعا داخل المرمى.

لكن حمل الوقت الإضافي خبرا غير سار للضيوف، عندما أحرز البرازيلي داني ألفيس الهدف الثاني، مستغلا تمريرة إنيستا الرائعة، ليقضي على آمال سيتي، وكان قد سجل هدفا أيضا في مباراة الذهاب.

المزيد حول هذه القصة