تسوية الخلاف محمد كالون قائد منتخب سيراليون وإيشنا يوهانس رئيسة اتحاد الكرة

انتهى الخلاف بين قائد المنتخب السيراليوني السابق محمد كالون ورئيسة الاتحاد السيراليوني لكرة القدم إيشا يوهانسن
Image caption نفت يوهانسن أنها صفعت كالون، وقالت إنها دافعت عن نفسها وأن كالون أساء إليها لفظيا

انتهى الخلاف بين قائد المنتخب السيراليوني السابق محمد كالون ورئيسة الاتحاد السيراليوني لكرة القدم إيشا يوهانسن، عقب تدخل وزارة الشؤون السياسية والعامة في البلاد.

وقال نائب وزير الشؤون السياسية والعامة في سيراليون، كارامو كابا، إن إيشا وكالون نفسا عن غضبهما خلال اجتماع يوم الجمعة الماضي.

وقال كابا لبي بي سي سبورت إنه جرى تسوية الخلاف بصورة ودية، مضيفا: "قرر الاثنان سحب البلاغات المقدمة للشرطة، كما قررا العمل معا. وطالبت إيشا كالون بمساعدة الاتحاد السيراليوني لكرة القدم في مجال التقنية".

وكان الخلاف قد نشب بين كالون ويوهانسن يوم 6 مارس/آذار الماضي في أعقاب مباراة في كأس الإتحاد السيراليوني كان طرفها فريق "كالون إف سي جونيور" المملوك لكالون.

وقال لاعب انتر ميلان وموناكو السابق إن يوهانسن صفعته على الجزء الخلفي من الرقبة (القفا) بعد المباراة.

ونفت يوهانسن ذلك، وقالت إنها دافعت عن نفسها بعدما دفعها كالون، مشيرة إلى أن كالون أساء إليها لفظيا.

وتقدم كل منهما ببلاغ للشرطة، وخضع كالون لاستجواب لمدة سبع ساعات، قبل أن يفرج عنه بكفالة مشروطة قيمتها 11,000 دولار.

وقال محامي كالون، ايمانويل سافا عبد الله، لبي بي سي سبورت إن كالون قبل تسوية الأمر بشكل ودي عقب اعتذار إيشا عن تصرفاتها أثناء اجتماع الجمعة.

وقال عبد الله: "نظرا لمصلحة لعبة كرة القدم والدولة، قبل موكلي الاعتذار، وهو ما يعني أننا سوينا المسألة".

وقال المتحدث باسم الاتحاد السيراليوني لكرة القدم، جون كونتيه، إن كالون وإيشا اعتذرا لبعضهما البعض.

وأضاف: "جرى تسوية المسألة، وهو شيء جيد لسلام واستقرار البلاد ومشاعر الشباب. قبلت إيشا حل الخلاف لأن الأمر يتعلق بسيراليون".

وطلبت إيشا من كالون المجيء إلى مكتبها في الاتحاد السيراليوني لكرة القدم يوم الاثنين "لإجراء مناقشات رسمية".

ومن جانبه، سيعيد الاتحاد السيراليوني لكرة القدم النظر في قراراه السابق بشأن اللجنة التأديبية التي شكلها للتحقيق في القضية.

المزيد حول هذه القصة