فان بيرسي يقود مانشستر يونايتد لربع نهائي دوري الأبطال

مانشستر يونايتد يتأهل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تألق الهولندي روبين فان بيرسي وأحرز ثلاثة أهداف قاد بها مانشستر يونايتد للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا

تأهل مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا عقب فوزه على أوليمبياكوس اليوناني بثلاثية نظيفة على ملعب "أولد ترافورد".

وتألق النجم الهولندي روبين فان بيرسي وأحرز ثلاثة أهداف "هاتريك" ليقود فريقه للتأهل بمجموع المباراتين بثلاثة أهداف مقابل هدفين، بعدما انتهت المباراة الأولى بهزيمة الفريق الإنجليزي بهدفين دون رد.

ويأتي هذا التأهل ليرفع الضغوط من على كاهل المدير الفني لمانشستر يونايتد ديفيد مويس، في ضوء النتائج المخيبة للأمال التي يحققها فريقه خلال الموسم الحالي، والتي كان أخرها الهزيمة الثقيلة بثلاثية نظيفة أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وإذا كان فان بيرسي يستحق لقب رجل المباراة بأهدافه الثلاثة، فلا يجب أن نغفل الأداء الرائع للحارس ديفيد دي خيا، الذي أنقذ فريقه من هدف محقق قبل لحظات من أحراز النجم الهولندي لهدفه الثاني في الوقت المحتسب بدل من الضائع في شوط المباراة الأول.

وكان مويس يدرك تماما أن الخروج من دوري أبطال أوروبا قد يطيح به من منصبه، ولذا اعتمد على لاعبين مخضرمين، مثل الويلزي ريان غيغز، ليحكم قبضته على المباراة ويحقق انتصارا هو في أشد الحاجة إليه.

ودفع مويس بغيغز (40 عاما) في التشكيلة الأساسية للمباراة، وبالفعل نجح الويلزي المخضرم في ضبط إيقاع الفريق في منتصف الملعب وساعد فريقه على إنهاء شوط المباراة الأول متقدما بهدفين نظيفين.

ربما لم يعد غيغز يتمتع بالقوة البدنية الهائلة كما كان الحال في الماضي، ولكنه ما زال يمتلك الحنكة الكروية والقدرة على التمرير بشكل رائع لزملائه داخل المستطيل الأخضر.

تألق دي خيا

وحصل فان بيرسي على ركلة جزاء في الدقيقة 25 من عمر اللقاء وأحرز منها الهدف الأول للشياطين الحمر، وأضاف الهدف الثاني في الوقت المحتسب بدلا من الضائع من الشوط الأول، قبل أن يكمل الثلاثية بهدف رائع من ركلة حرة مباشرة في الشوط الثاني.

وكان أوليمبياكوس يدرك تماما أن هدفا في مرمى مانشستر يونايتد سوف يعقد الأمور كثيرا على النادي الإنجليزي، ولذا كثف من هجومه قبل نهاية الشوط الأول وشكل تهديدا كبيرا على مرمى الحارس دي خيا، الذي ارتدى قفاز الإجادة وأنقذ فرصة مزدوجة للفريق اليوناني كانت كفيلة بقلب الموازين تماما في "مسرح الأحلام".

وبعد لحظات قليلة، مرر غيغز كرة رائعة لواين روني، الذي لم يتوان في إرسال الكرة لفان بيرسي، الذي لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى وإحراز الهدف الثاني.

وكان فان بيرسي على موعد مع التألق بعد مرور ست دقائق من عمر الشوط الثاني عندما أحرز الهدف الثالث من ركلة حرة مباشرة على بعد 20 ياردة على يمين حارس مرمى الفريق اليوناني الذي اكتفى برؤية الكرة وهي تسكن الشباك.

وقبل نهاية المباراة بثماني دقائق، دفع مويس بدارين فليتشر بدلا من داني ويلبيك الذي بذل مجهودا كبيرا، بهدف زيادة النشاط داخل الملعب وإحكام السيطرة على المباراة.

وزاد أوليمبياكوس من الضغط الهجومي على أمل إحراز هدف في الوقت المتبقي من المباراة، ولكن خبرة الفريق الإنجليزي نجحت في الخروج بالمباراة إلى بر الأمان والاحتفال بالتأهل إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، على الرغم من شعور البعض بالقلق من الإصابة التي تعرض لها فان بيرسي خلال اللقاء.

المزيد حول هذه القصة