مانشستر سيتي يعمق جراح يونايتد ويكتسحه بثلاثية

مانشستر سيتي يفوز على مانشستر يونايتد في الدوري مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لم يجد مانشستر سيتي صعوبة تذكر في اللقاء وسجل ثلاثة أهداف وأضاع فرصا عديدة

أشعل مانشستر سيتي الصراع على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما سحق مضيفه مانشستر يونايتد بثلاثية نظيفة على ملعب "أولد ترافورد".

سجل المهاجم البوسني إدين دزيكو الهدفين الأول والثاني، وأضاف الإيفواري يايا توريه الهدف الثالث ليصعد مانشستر سيتي إلى المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط خلف المتصدر تشيلسي.

ومازال لدى مانشستر سيتي مبارتان مؤجلتان.

وهذه هي الخسارة الثقيلة الثانية على التوالي لمانشستر يونايتد على ملعبه، حيث خسر المباراة السابقة أمام ليفربول بثلاثة أهداف دون رد أيضا.

وقدم مانشستر سيتي أداء قويا وأطاح بآمال المدير الفني لمانشستر يونايتد، ديفيد مويس، الذي كان يأمل في أن يعود فريقه من بعيد للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي.

وأصبح يونايتد مهددا الآن بعدم إنهاء الموسم ضمن المراكز الستة الأولى، وهو ما يعني عدم مشاركته في النسخة المقبلة من الدوري الأوروبي.

ولم يواجه مانشستر سيتي صعوبة تذكر في اللقاء ليؤكد تفوقه على غريمه التقليدي بعد أن حقق الفوز عليه في مباراة الدور الأول على ملعب "الاتحاد" بأربعة أهداف مقابل هدف.

ولم يظهر البلجيكي مروان فلايني، الذي ضمه مانشستر يونايتد في فترة الانتقالات الصيفية الماضية مقابل 27.5 مليون جنيه استرليني، بالمستوى المتوقع، وتم استبداله بأنطونيو فالنسيا في الدقيقة 66 من عمر اللقاء.

واعترف المدير الفني لمانشستر يونايتد ديفيد مويس بمسؤوليته عن الهزيمة الثقيلة لفريقه وتدني مستواه خلال الموسم الحالي.

وعقب اللقاء، قال مويس "إنني المسؤول عن اختيار لاعبي الفريق. إنني المسؤول، وسأتحمل دوما المسؤولية. إنه أمر يدعو للإحباط".

وأضاف المدير الفني الأسكتلندي "كنت أدرك أنه سيكون عاما قاسيا، ولكني كنت أتمنى أن نكون أكثر قدرة على المنافسة".

ويحتل مانشستر يونايتد المركز السابع في ترتيب الدوري الإنجليزي، بفارق 18 نقطة كاملة خلف المتصدر تشيلسي بعدما تجرع مرارة الهزيمة للمرة السادسة على أرضه ووسط جمهوره خلال الموسم الحالي.

وحقق مانشستر يونايتد فوزا وحيدا خلال تسع مباريات أمام أفضل خمس فرق في الدوري الإنجليزي الممتاز عندما فاز على أرسنال في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

المزيد حول هذه القصة