الأهلي والزمالك ينتخبان مجلسي إدارتهما

الأهلي والزمالك مصدر الصورة Reuters
Image caption تسببت الاضطرابات التي تمر بها البلاد في تدني مستوى الفريقين في مسابقات كرة القدم

أجرى ناديا الأهلي والزمالك المصريان اليوم انتخابات الجمعية العمومية لاختيار رئيسي مجلسي ادارتيهما وأعضاء المجلس.

وعلى عكس المتوقع، شهدت الجمعية العمومية حضورا كبيرا من الأعضاء العاملين في الناديين منذ ساعات الصباح الأولى.

في انتخابات مجلس إدارة النادي الأهلي – وهو نادي القرن في أفريقيا - يتنافس إبراهيم المعلم ومحود طاهر على الرئاسة.

وكان الرئيس السابق للأهلي حسن حمدي أعلن في وقت سابق عدم نيته الترشح في الانتخابات.

وقد صدر حكم بسجن حمدي مطلع الأسبوع الجاري في قضية تتعلق بإهدار أموال مؤسسة الأهرام الصحفية التي كان يشغل فيها مدير إدارة الاعلانات.

وفي نادي الزمالك تشهد الانتخابات منافسة حامية بين الرئيسين الأسبقين كمال درويش ومرتضى منصور، فضلا عن رؤوف جاسر.

وشهد الوسط الرياضي المصري أزمة في الأشهر الماضية بسبب إصدار وزير الرياضة السابق، طاهر أبوزيد، قرارا بحل مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة حسن حمدي، نظرا لمخالفات مالية ارتكبها.

وتصاعدت الأزمة بعد تهديد اتحادات الأندية والألعاب المختلفة بتصعيد الأزمة دوليا حيث إن القوانين الأولمبية تمنع تدخل الحكومة في تعيين رؤساء الاتحادات الرياضية أو الأندية.

ويأمل أكبر ناديين في مصر أن تضع الانتخابات حدا للأزمات التي يمران بها نظرا للأوضاع السياسية المضطربة في البلاد، وعدم انتظام معظم الأنشطة الرياضية لسوء الأوضاع الأمنية.

المزيد حول هذه القصة