مدير أرسنال يشيد بقرار حظر انتقال اللاعبين إلى برشلونة

مصدر الصورة Getty
Image caption ليس هذا هو الخلاف الأول الذي يقع بين آرسين فينجر وبرشلونة حول التعاقد مع لاعبين تحت السن.

أشاد آرسين فينغر، المدير الفني لنادي أرسنال الإنجليزي لكرة القدم، بقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم، الفيفا، بفرض حظر على انتقال لاعبين جُدد إلى نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم لمدة 14 شهرًا.

يُذكر أن النادي الإسباني استأنف ضد تلك العقوبة التي تعرض لها بسبب مخالفة القواعد عندما تعاقد مع لاعبين دوليين تحت 18 سنة.

وقال فينغر إن "النادي تعرض لتلك العقوبة لأنه لم يحترم القواعد"، ولكنه في نفس الوقت أكد أن القواعد التي تطبقها الفيفا فيما يتعلق بحماية اللاعبين تحت السن القانوني، ومنع الإتجار بالأطفال في عالم كرة القدم تحتاج إلى تغيير.

بذلك يكون برشلونة ممنوعًا من شراء أي لاعبين على مدار فترتي التنقلات المقبلتين بالإضافة إلى سداد النادي الكتالوني لغرامة قدرها 450 ألف فرنك سويسري. (305 ألف جنيه إسترليني)

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الإسباني لكرة القدم قد غُرم هو الآخر 500 ألف فرنك (340 جنيه إسترليني) لنفس المخالفات.

وتقضي قواعد الفيفا بأن الانتقال الدولي للاعبين مسموح به فقط بعد بلوغ اللاعب سن الثامنة عشرة ما لم يكن ذلك اللاعب المتعاقد معه تتوافر لديه أحد المعايير الثلاثة المؤهلة للانتقال.

وتتطلب تلك المعايير أن يكون والدي اللاعب تحت 18 سنة سوف ينتقلان للإقامة في بلد آخر لأسباب لا تتعلق بكرة القدم، وهو ما يسمح للاعب تحت السن بالانتقال للعب في دولة أخرى.

أما المعيار الثاني الذي يمكن اللاعبين تحت السن من الانتقال إلى نادي في دولة آخرى فهو أن تكون الدولة التي ستنتقل إليها من دول الاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية شريطة أن يكون عمر اللاعب ما بين السادسة عشرة والثامنة عشرة سنة.

بينما المعيار الثالث والأخير هو أن يكون والدي اللاعب تحت السن يقيمان على بعد 100 كيلو متر من النادي الذي يريد الانتقال إليه.

قواعد بسيطة

Image caption كان أرسنال قد وقع مع فبرجاس وهو دون الثامنة عشرة، لكن اللاعب عاد لبرشلونة في 2011.

يقول فينغر إن "القواعد يسهل اتباعها. فهي تقضي بحظر انتقال اللاعب قبل بلوغ السادسة عشرة من عمره إلى نادي في دولة أخرى، إلا إذا كان انتقال والديه إلى تلك الدولة لأسباب مهنية. وبالطبع يثير ذلك بعض الجدل حول ما إذا كان الوالدان ينتقلان إلى دولة أخرى لأسباب مهنية أم لا."

وأضاف أنه "في حالة إثبات الفيفا أن انتقال الوالدين لأسباب تتعلق بكرة القدم، يُحظر الانتقال لأنهما لم يحترما القوانين."

وقال فينغر إن تلك القواعد تحتاج إلى تغيير لأن هناك منافسة تحتدم في الوقت الراهن بين الأندية من أجل التعاقد مع صغار اللاعبين. وأكد أن الجدل سوف يستمر حول أسباب انتقال آباء هؤلاء اللاعبين للإقامة في دول أخرى.

وذكر أن "هناك أموال أكثر هي التي تغري آباء اللاعبين للانتقال إلى دول أخرى حتى يوفروا لأولادهم الشباب فرص أفضل لحياة مهنية عظيمة."

جدير بالذكر أنه ليس الخلاف الأول بين فينغر وبرشلونة حول انتقال اللاعبين تحت السن.

فقد تعاقد أرسنال مع سي سيسك فابرجاس، اللاعب الإسباني، وهو في السادسة عشرة من عمره مستغلًا ثغرة في قواعد الانتقال تمنع الأندية الإسبانية من التعاقد مع اللاعبين حتى بلوغ الثامنة عشرة.

كان نادي الأرسنال قد تعاقد مع فبرجاس وهو في السادسة عشرة، وهو ما كان محل انتقاد من نادي برشلونة الإسباني الذي حصل فيما بعد على تعويض بمبلغ مليون جنيه إسترليني.

وعاد لاعب الوسط فبرجاس، البالغ من العمر 26 سنة، إلى برشلونة مرة أخرى مقابل 35 مليون يورو في 2011.

كما غادر اللاعبون تحت السن مثل فران مريدا وإجنازي ماكيل وجون تورال أكاديمية لا مازيا للشباب إلى أرسنال على مدار السنوات القليلة الماضية.

المزيد حول هذه القصة