تشيلسي في مهمة صعبة على ملعبه أمام باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا

تشيلسي مصدر الصورة AP
Image caption ستكون مهمة تشيلسي صعبة بعد خسارته بثلاثة أهداف في مباراة الذهاب أمام باريس سان جيرمان

تستأنف الثلاثاء مباريات العودة ضمن دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا حيث يلتقي بروسيا دورتموند الالماني على ملعبه مع ريال مدريد الاسباني وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز مدريد بثلاثة أهداف نظيفة.

وأقر مدرب بروسيا دورتموند يورغن كلوب بصعوبة اللقاء وصعوبة التأهل حيث يتحتم عليه الفوز بأربعة اهداف نظيفة على النادي الملكي.

وسيستفيد بروسيا دورتموند من عودة مهاجمه الفذ ليفاندوفسكي الذي كان قد أحرز أهداف فريقه الأربعة في مرمى الريال العام الماضي وغاب عن مباراة الذهاب.

إلا أنه في المقابل تأكدت مشاركة افضل لاعب في العالم البرتغالي كريستيانو رونالد مع ريال، وصاحب أحد الأهداف الثلاثة في مباراة الذهاب، بعد شفائه من كدمة في ركبته أصيب بها في الدوري المحلي الأسبوع الماضي.

يذكر أن بروسيا دورتموند كان قد أطاح بريال مدريد من الدور نصف النهائي للبطولة العام الماضي بالفوز عليه بأربعة اهداف لهدف في المانيا ثم الخسارة بهدفين فقط في مباراة العودة في مدريد.

تشيلسي ومهمة صعبة

وفي إطار البطولة ذاتها، يلتقي تشيلسي الانجليزي على ملعبه في ستامفورد بريدج مع باريس سان جيرمان الذي كان قد انهى مباراة الذهاب بالفوز بثلاثة اهداف لهدف.

وتبدو المهمة صعبة للبلوز اذ يتحتم عليهم الفوز بهدفين نظيفين. إلا أن جوزيه مورينيو قال إن " الفريق ليس أمامه إلا اللعب من أجل التأهل تحت اي ظرف".

وسيحاول تشيلسي الاستفادة من المناخ الإيجابي الذي خلقه الفوز في الدوري المحلي مؤخرا على ستوك سيتي بثلاثة اهداف نظيفة ما ساهم في استمرار منافسة تشيلسي على لقب البطولة.

ويخسر الفريق جهود لاعبه المصري محمد صلاح في المباراة اذ ان قواعد البطولة لا تسمح له بالمشاركة بعد أن لعب في دور المجموعات مع ناديه السابق بازل السويسري قبل الالتحاق بتشيلسي.

وستختتم مباريات دور الثمانية الأربعاء، بمباراتين بين حامل اللقب بايرن ميونيخ على ملعبه مع مانشستر يونايتد وكان لقاء الذهاب انتهى بالتعادل بهدف لكل منهما.

ويكفي حامل اللقب التعادل السلبي للتأهل للدور نصف النهائي بينما سيعمل مانشستر يونايتد على استثمار الروح المعنوية المرتفعة بعد الفوز بنتيجة كبيرة في الدوري المحلي لأسبوعين على التوالي بأربعة اهداف على استون فيلا ونيوكاسل.

وفي المباراة الأخيرة، يلتقي برشلونة واتليتكو مدريد على ملعب الأخير لتحديد المتأهل من الفريقين الأسبانيين اللذين انتهت مباراة الذهاب بينهما على الكامب نو بالتعادل بهدف لكل منهما.

وكان الارجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لاتليتكو قد رفض اعتبار أن اللعب على ارضه يمثل ميزة نسبية لفريقه بعد التعادل بهدف في مباراة الذهاب حيث ان الفريقين يعرفان بعضهما البعض جيدا من خلال اللعب في الدوري المحلي.

المزيد حول هذه القصة