العداء الفلسطيني نادر المصري تمنعه إسرائيل من المشاركة في مارثون بيت لحم

مصدر الصورة AP
Image caption قدم نادر المصري التماسا إلى المحكمة الإسرائيلية العليا لكن طلبه رفض.

رفضت السلطات الإسرائيلية، للعام الثاني على التوالي، منح العداء الفلسطيني الأولمبي نادر المصري تصريح مرور يتيح له مغادرة قطاع غزة للمشاركة في سباق للمارثون في بيت لحم بالضفة الغربية الجمعة المقبلة.

وتقدم المصري بالتماس إلى المحكمة الإسرائيلية العليا لاستئناف القرار، لكن المحكمة رفضت طلبه، وقالت إنها لن تسمح لرياضيي غزة بالمشاركة في أنشطة في الضفة الغربية.

ويتدرب نادر المصري كل يوم، في بلدة بيت حانون الحدودية في شمال قطاع غزة، وهو غير بعيد عن مواقع الجيش الإسرائيلي، بل تحت أعينه، استعدادا للمشاركة في سباق مارثون بيت لحم الدولي الثاني في الضفة الغربية.

لكنه فوجئ بقرار المحكمة الإسرائيلية العليا بمنعه من مغادرة غزة لأسباب قالت إنها سياسية، الأمر الذي أصابه بخيبة أمل.

وحال نادر - الذي مثل فلسطين في أولمبياد بكين عام 2008 - كحال كثير من العدائين في غزة، الذين يتمرنون في ملاعب محلية لكرة القدم، ويستقبلون بأمل كبير تلك الدعوات التي تردهم من دول عديدة وتدعوهم للمشاركة في بطولات خارجية.

لكن تشديد الحصار وإغلاق المعابر، ومنع إسرائيل لهم من مغادرة القطاع يحول بينهم وبين تحقيق تلك الآمال.

وفي العام الماضي منعت إسرائيل نادر المصري أيضا من المشاركة في المارثون الأول في بيت لحم، لأسباب قالت في حينها إنها أمنية، لكنها هذا العام بررت قرار منعه بأسباب سياسية، تتعلق بتعثر مسيرة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهي أسباب يقول نادر المصري إنها تهدف إلى عزل الرياضيين في غزة عن العالم.

ونادر هو واحد من بين 30 عداء فلسطينيا منعتهم إسرائيل من مغادرة غزة.

وقرر الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى تقليص القائمة التي رفعت للجانب الإسرائيلي لتقتصر على نادر المصري فقط.

ولكن إسرائيل رفضتها أيضا، وجاء في حيثيات قرار المحكمة الإسرائيلية، أن "إسرائيل لا تنوي السماح لسكان غزة بالاشتراك في فعاليات رياضية أو أي فعالية أخرى تنظمها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية".

المزيد حول هذه القصة