إقالة مويز من تدريب مانشستر يونايتد بعد أقل من موسم

مصدر الصورة Getty
Image caption لم يستمر مويز في منصبه سوى 10 أشهر.

أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم إقالة المدير الفني للفريق ديفيد مويز بعد 10 شهور فقط من توليه منصبه خلفا للسير أليكس فيرغسون، بعد النتائج المخيبة للآمال التي حققها الفريق تحت قيادته.

وجاء الإعلان عن قرار الإقالة بعد اجتماع مقتضب عقد صباح الثلاثاء، وجمع مويز مع نائب الرئيس التنفيذي للنادي "إد وودوارد".

وكان مويز (50 عاما) قد اختير بتوصية من قبل فيرغسون، عندما قرر المدرب المخضرم العام الماضي التقاعد بعد مسيرة تدريبية استمرت 26 عاما، واختتمها بحصول مانشستر يونايتد على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبعد إقالة مويز، أعلنت إدارة يونايتد اختيار لاعب خط وسط الفريق رايان غيغز مدربا للفريق حتى نهاية الموسم "وذلك لحين اختيار مدير فني دائم".

وبذلك سيقود غيغز، الذي كان قد انضم لطاقم التدريب في وقت سابق، كتيبة الشياطين الحمر في لقائهم السبت المقبل أمام نوريتش، التي يخوضونها على ملعب "أولد ترافورد".

وعلمت (بي بي سي) أن قرار الإقالة شمل كذلك ستيف راوند وجيمي لامسدن من الفريق المعاون لمويز، ولكن مدرب حراس المرمى كريس وودز سيبقى في منصبه حتى نهاية الموسم.

وكان ديفيد مويز قبل توليه قيادة المان يو مديرا فنيا لإيفرتون، ولكنه آثر التعاقد مع أبناء "أولد ترافورد" لستة مواسم.

غير أن مسيرته مع الفريق جاءت مخيبة لآمال مشجعيه، إذ يحتل مانشستر يونايتد حاليا المركز السابع في الدوري الممتاز، ولم يتبق له سوى أربع مباريات.

وخسر فريق المان يو ست مباريات في الموسم الحالي على أرضه تحت قيادة مويز.

كما مُني بالهزيمة في مواجهته مع سوانسي على ملعب "أولد ترافورد" في كأس الاتحاد الإنجليزي.

ولن يشارك الشياطين الحمر بالإضافة إلى ذلك في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 1995.

وفي مارس/آذار الماضي، استأجر بعض مشجعي المان يو طائرة حلقت فوق الملعب خلال مباراة الفريق مع أستون فيلا في الدوري، وهي تحمل لافتة تطالب برحيل المدير الفني.

ولم تتأخر ردود الفعل المنتقدة للقرار، إذ قال غاري نيفيل مدافع المان يو السابق إنه كان ينبغي منح مويز وقت أطول لترك بصمته مع الفريق لأن الخطأ ليس خطأ وحده.

وقال نيفيل "فكرة توقيع عقود مدتها أربع أو ست سنوات مع شخص ثم إقالته بعد عشرة أشهر غير مفهومة بالنسبة لي".

ولكن نيفيل أقر بأن "الموسم كان سيئا وأن النتائج كانت ضعيفة. كمشجع لم استمتع بمشاهدة أي مباراة".

وتفيد أنباء بأن من بين المرشحين لخلافة مويز كلا من المدرب الهولندي لويس فان غال والمدير الفني لبروسيا دورتموند الألماني يورغن كلوب والمدير الفني لأتليتكو مدريد الأسباني دييغو سيموني والمدير الفني لباريس سان جيرمان لوران بلان.

ولكن كلوب (46 عاما) استبعد الإقدام على خطوة ترك مهمة تدريب بروسيا درتموند، وقال في تصريحات لـ"الغارديان": "المان يو نادٍ عظيم، وأشعر بألفة كبيرة مع جماهيره العظيمة. ولكن التزامي تجاه بروسيا دورتموند وأناسه لا ينفصم".

دفع المدرب ديفيد مويز ثمن الموسم المخيب لمانشستر يونايتد إذ أعلن النادي المتعثر في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إقالته.

وعين المدرب الاسكتلندي البالغ من العمر 50 عاما بناء على توصية من أليكس فيرغسون الذي اعتزل في نهاية الموسم الماضي، بعدما قاد النادي طيلة 26 عاما، وحصل يونايتد خلالها على 13 لقبا في الدوري رفعت حصيلته إلى 20 لقبا في المسابقة.

وكان مويز قد وقع عقدا لست سنوات لكنه لم يحصل على أي لقب وانتهى مشواره بالهزيمة 2-صفر على يد فريقه السابق إيفرتون السبت الماضي.

المزيد حول هذه القصة