السير اليكس فيرغسون يبدي استعداده لدعم يونايتد ومعاونة غيغز

مصدر الصورة Getty
Image caption عمل رايان جيجز مع أليكس فيرغسون أعوامًا طولية كلاعب ومعاون إداري.

قال السير اليكس فيرغسون، المدير الفني السابق لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، ريان غيغز، المسؤول الحالي عن إدارة الفريق، إنه مستعد لأن يقدم المساعدة له في أي وقت لكي يتعامل مع الضغط الشديد الذي يتعرض له كمدير فني حالي لليونايتد.

ومن المقرر أن يتولى غيغز قيادة الفريق الأول لكرة القدم خلال المباريات الأربع المتبقية من هذا الموسم في أعقاب الاستغناء عن ديفيد مويز.

وكان يونايتد قد مُني بهزائم متتالية أثناء تولي ديفيد مويز، الاسكتلندي، إدارة الفريق كانت آخرها هزيمته من إيفرتون الأحد الماضي.

وعدّ البعض هزيمة الأحد الماضي صفعة جديدة على جبين ديفيد مويز الذي يبدي امتعاضه من سوء معاملة الجهاز الإداري، وعلى رأسهم نائب الرئيس التنفيذي إيد وودوارد، ويوجه مويز اللوم لوودوارد على إعلانه الاستغناء عن خدماته في وسائل الإعلام قبل يوم واحد من إقالته.

وقلل مانشستر يونايتد من أهمية تقارير نُشرت مؤخرا تشير إلى أن المدير الفني للمنتخب الوطني الهولندي، لويس فان غال، قد وقع اتفاقًا نهائيًا لتولي منصب المدير الفني.

وكانت صحيفة دي تيليغراف الهولندية قد أعلنت تولي غال مهام منصب المدير الفني ليونايتد بعد نهاية بطولة كأس العالم في البرازيل، في حين نفى المتحدث الرسمي للنادي ذلك قائلًا: "ليس هناك جديد نبلغ به الصحف، فنحن لم نوقع مع مدير فني جديد. وسنعلن عن ذلك في حينه بالتأكيد."

ولفيرغسون تاريخ طويل مع مانشستر يونايتد حيث تولى قيادة الفريق في الفترة ما بين عامي 1986 و2013 قبل إعلان تقاعده، وهو على الأرجح ما دفع غيغز إلى أن يكون "فيرغي" هو أول من يلجأ إليه بعد توليه منصب المدرب المؤقت ليونايتد.

وقال غيغز: "من الجيد أن ألجأ إلى المدير الفني وقتما احتجت إلى ذلك."

وتحدث غيغز، 40 سنة، قبيل المواجهة مع نوريتش سيتي في إطار مباريات الدوري الإنجليزي، عن السبب وراء كون فيرغسون هو الخيار المثالي بالنسبة له لطلب المساعدة في مهمته الحالية. فقال إن هذا الأخير "تتوافر لديه جميع مقومات المدير الفني، فهو مدير فني مفعم بالحيوية، ولديه الخبرة والتجارب الناجحة."

ويصر غيغز على أن لاعبي يونايتد يتمتعون بمستوى أفضل بكثير مما تعكسه نتائج مبارياتهم هذا الموسم.

ومن المتوقع ألا يتأهل يونايتد لبطولة دوري أبطال أوروبا وذلك للمرة الأولى منذ عام 1981.

مصدر الصورة Getty
Image caption لفيرغسون سجل حافل بالإنجازات مع مانشستر يونياتد.

وتسلم غيغز بالفعل مهام منصبه كمدير فني مؤقت، مما كان له وقع جيد على النادي.

وقال غيغز إن "الفوضى عمت المكان،" مضيفا أنه تنقل في النادي ما بين الملعب والجهاز الفني ثم انتهى به المطاف إلى مكتب المدير الفني الذي شعر فيه بالوحدة ولجأ إلى كتابة ملحوظاته المهنية حتى يتغلب على ذلك الشعور.

وذكر غيغز أنه دائمًا ما يقول لنفسه حتى يعتاد على المهمة الجديدة "أنا مستمتع بما أقوم به."

وكشف المدير الفني المؤقت لمانشستر يونايتد أن فيل نيفيل كان يتولى شؤون التدريب، في حين تولى زميله منذ الانضمام إلى النادي سنة 1992، نيكي بات وبول سكولز مساعدة نيفيل.

ووصفهما غيغز بأنهما من أكبر محبي يونايتد ومن اللاعبين الذين قضوا أغلب أوقات اللعب في أولد ترافورد، وأنهما يقدمان له دعمًا كبيرًا في مهمته الحالية في وقتٍ يحتاج فيه إلى كل الدعم والمساعدة الممكنة.

ومن الجدير بالذكر أن ريان غيغز هو الخيار الرابع أمام إدارة مانشستر يونايتد لتولي الإدارة الفنية للفريق بصفة دائمة، بعد ثلاثة خيارات تتضمن لويس فان غال وكارلو أنشيلوتي وجوزيه مورينو.

وقال غيغز: "ما أركز عليه الآن هو المباريات الأربع التي تنتظرني، لا الخمس سنوات المقبلة، أما ما سيحدث بعد نهاية الوسم، فهو موضوع يتطلب حديثًا آخر".

المزيد حول هذه القصة