اشتعال المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي بعد هزيمة ليفربول أمام تشيلسي

مصدر الصورة PA
Image caption أحرز الهدفين اللاعب ديمبا با من خطأ لقائد ليفربول ستيفن جيرارد

اشتعلت المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعد الهزيمة التي مني بها ليفربول متصدر المسابقة على ملعبه في انفيلد اليوم أمام تشيلسي بهدفين للا شئ في اطار المرحلة السادسة والثلاثين من المسابقة وقبل مرحلتين فقط من انتهاء المنافسات.

وأحرز الهدفين اللاعب ديمبا با من خطأ لقائد ليفربول ستيفن جيرارد في نهاية الشوط الأول ما سمح للاعب تشيلسي الانفراد بالحارس وتسجيل الهدف.

ثم اضاف ويليان الهدف الثاني في الوقت الإضافي من الشوط الثاني.

ورفع الفوز رصيد تشيلسي إلى ثمان وسبعين نقطة بينما تقلص رصيد ليفربول عند ثمانين نقطة وهو ما يهدد فرصه في الفوز بأول لقب له منذ قرابة ربع قرن في ظل المنافسة الشديدة من مانشستر سيتي الذي فاز بدوره على كريستال بالاس بهدفين للا شئ في إطار نفس المرحلة ليرفع رصيده إلى سبع وسبعين نقطة في المركز الثالث.

ومازالت لمانشستر سيتي مباراة مؤجلة يعني فوزه بها تجاوز ليفربول بفضل فارق الاهداف.

ويحتفظ مانشستر سيتي حاليا بفارق اهداف 58 هدفا مقابل 50 فقط لليفربول اما تشيلسي ففي حوزته 43 هدفا.

السيناريوهات

وباتت فرص تحقيق اللقب الآن لأي من الفرق الثلاثة رهنا بتحقيق كل منهم الفوز في كل المباريات المتبقية وانتظار ضياع أي نقطة من الفريقين المنافسين إلا أن فرص تشيلسي للفوز باللقب مازالت الأضعف.

وتتباين مستويات الصعوبة بالنسبة للمباريات المتبقية للفرق الثلاثة إذ بقيت لليفربول مباراتان ستجمعاه في شهر مايو/ أيار بكريستال بالاس الذي يحتل حاليا المركز الحادي عشر ونيوكاسل الذي يحتل المركز التاسع ما يجعل مهمته سهلة نسبية في حصد نقاط المباراتين الست.

أما مانشستر سيتي في المقابل سيلعب ثلاث مباريات من بينها مباراة مؤجلة ستجمعه بايفرتون صاحب المركز الخامس والذي ينافس على المركز الرابع الذي يؤهله لدوري أبطال اوروبا الموسم المقبل.

كما سيتحتم على السيتيزينز تجاوز عقبة استون فيلا ووستهام يونايتد بالفوز حتى يبقي على حظوظه في تكرار الانجاز الذي حققه عام 2012 .

اما تشيلسي فسيعول على النقاط التي قد يخسرها الفريقان في المباريات المتبقية وتبدو مهمته أسهل نوعا ما حيث أنه سيلاعب في شهر مايو كل من نوريتش وكارديف سيتي وكلاهما بات قاب قوسين أو ادنى من توديع الدوري الممتاز.

بيد أن هذا قد يتسبب في خوض كل فريق منهما أمام تشيلسي بروح قتالية في محاولة للإبقاء على أي آمال للاستمرار في دوري الاضواء.

وفي حال فوز كل من مانشستر سيتي وليفربول في كل مبارياتهم المتبقية يكون أمل تشيلسي قد ضاع في احراز اللقب وسيتساوى الفريقان في عدد النقاط ( 86 نقطة لكل منهما).

وسيتم حسم اللقب بفارق الاهداف بين الفريقين كما تنص لوائح الدوري الإنكليزي التي تضع الأولوية في حسم اللقب للنقاط ثم لفارق الأهداف ثم لعدد الأهداف التي سجلها كل فريق وهو ما يصب في صالح سيتي حتى اللحظة بفضل الأهداف الثمانية التي تفصله في فارق الأهداف عن ليفربول.

المزيد حول هذه القصة