ريو فرديناند يعلن رحيله عن مانشستر يونايتد

فرديناند يرحل عن مانشستر يونايتد مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شارك فرديناند مع مانشستر يونايتد في 454 مباراة سجل خلالها ثمانية أهداف

أعلن المدافع الإنجليزي المخضرم ريو فرديناند رحيله عن مانشستر يونايتد بنهاية الصيف الجاري بعد فشل تجديد عقده مع النادي.

وبذلك يضع فرديناند (35 عاما) حدا لمسيرته الحافلة مع مانشستر يونايتد والتي امتدت على مدار 12 عاما، شارك خلالها في 454 مباراة وسجل ثمانية أهداف.

وقال فرديناند: "بعد 12 عاما رائعة مع النادي، رأيت أن هذا هو الوقت المناسب للرحيل".

وعلمت بي بي سي أن المدافع الإنجليزي الدولي يرغب في الاستمرار في الملاعب، ولكن لا تزال وجهته القادمة غير معروفة.

ويعتقد أن مانشستر يونايتد عرض على فرديناند منصب "أسطورة النادي" الشرفي، الذي حصل عليه العديد من اللاعبين البارزين في تاريخ النادي، تقديرا لجهوده ومسيرته الحافلة مع الفريق.

وساهم فرديناند في حصول مانشستر يونايتد على ستة ألقاب دوري ولقبين لكأس الاتحاد الإنجليزي وبطولة واحدة لدوري أبطال أوروبا، علاوة على لقب كأس العالم للأندية.

وكانت مباراة مانشستر يونايتد الأخيرة في الدوري الإنجليزي أمام ساوثهامبتون الأحد الماضي، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، هي المباراة الأخيرة لفرديناند بقميص مانشستر يونايتد.

وفي خطاب مفتوح على موقعه الخاص على الانترنت، قال المدافع المخضرم: "فكرت طويلا وجديا على مدى الأشهر القليلة الماضية في مستقبلي".

وأضاف "لم تساعدني الظروف على الرحيل بالشكل الذي كنت أتمناه، ولكنني أود أن اغتنم هذه الفرصة لكي أشكر زملائي في الفريق ومجلس الإدارة والنادي والجمهور على هذه الـ 12 عاما الرائعة والتي لن أنساها أبدا. حصلت على البطولات التي حلمت بها وأنا صغير في هذا النادي العظيم".

وتابع: "أشعر بأنني لائق بدنيا وصحيا، وأنا جاهز للتحدي الجديد، وأتطلع إلى ما ينتظرني في المستقبل".

ومن جهته، نشر مانشستر يونايتد تغريدة على تويتر قال فيها: "يود مانشستر يونايتد أن يشكر ريو فرديناند على مسيرته الطويلة والمتميزة، ويتمنى له التوفيق في المستقبل".

وانتقل فرديناند لمانشستر يونايتد عام 2002 قادما من ليدز يونايتد في صفقة قياسية في كرة القدم الإنجليزية آنذاك بلغت قيمتها 30 مليون جنيه استرليني.

وشارك مع الشياطين الحمر في أول مباراة أمام "زاليغيرزيغ" المجري في دوري أبطال أوروبا في أغسطس/آب 2002.

وعانى فرديناند من الإصابات في البداية، لكنه سرعان ما أصبح لاعبا محوريا في الفريق.

وتعرض فرديناند لعقوبة الإيقاف لثمانية أشهر لتخلفه عن إجراء فحص للكشف عن المنشطات في سبتمبر/آيلول 2003.

وكان فرديناند قائد التشكيلة الحاصلة على دوري أبطال أوروبا عام 2008 بعد فوز مانشستر يونايتد الدرامي على تشيلسي بركلات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة الروسية موسكو.

وكان فرديناند ضمن التشكيلة المثالية للدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2012-2013 الصادرة عن جمعية لاعبي كرة القدم المحترفين، بعدما لعب دورا بارزا في حصول فريقه على لقب الدوري.

المزيد حول هذه القصة