البرازيل تبدأ استعداداتها لكأس العالم وسط احتجاجات

البرازيل تبدأ استعداداتها لكأس العالم وسط احتجاجات سياسية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption علق المتظاهرون ملصقات على الحافلة التي تقل المنتخب البرازيلي لمعسكره التدريبي

بدأ المنتخب البرازيلي استعداداته لكأس العالم الذي تستضيفه البلاد الشهر المقبل وسط احتجاجات بمدينة ريو دي جانيرو.

وأحاط عدد من المدرسين المحتجين بالحافلة التي تقل اللاعبين لمعسكر التدريب ورددوا هتافات مناهضة للبطولة.

ولدى وصول اللاعبين إلى معسكر التدريب في غرانخا كوماري بمدينة تيريسوبوليس، كان في استقبالهم عدد من المشجعين ومزيد من المحتجين.

ويتظاهر آلاف البرازيليين ضد تكلفة تنظيم البطولة التي تنطلق في 12 يونيو/حزيران المقبل.

لن يكون هناك كأس عالم

وبدأت مظاهرات يوم الاثنين أمام فندق "لينكس" بمدينة ريو دي جانيرو، حيث يلتقي المدير الفني للمنتخب البرازيلي، لويس فيليب سكولاري، بالقائمة التي تضم 22 لاعبا استعدادا للمونديال.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تدخلت شرطة مكافحة الشغب عندما حاولت الحافلة التوجه إلىى معسكر التدريب

وأحاط أكثر من 100 متظاهر بالفندق الذي يقيم به الفريق وعلقوا لافتات على الحافلة التي تقل اللاعبين، ورددوا هتافات "لن يكون هناك كأس عالم، وسيكون هناك احتجاج".

ويتواصل إضراب المعلمين في مدينة ريو دي جانيرو منذ 12 مايو/آيار الجاري للمطالبة بتحسين الأجور وظروف العمل.

وبعد نحو الساعة، وصلت الحافلة التي تقل اللاعبين إلى مقرهم التدريبي في غرانخا كوماري، وكان في انتظارهم المئات، من بينهم أكثر من 100 صحفي من بلدان مختلفة، وعدد من البرازيليين الذين ذهبوا لتحية اللاعبين أو للمشاركة في احتجاجات المعلمين.

وفي الوقت نفسه، انتقد نجم كرة القدم البرازيلية رونالدو الحكومة بسبب تباطؤها في الانتهاء من مشروعات البنية التحتية اللازمة للبطولة.

وقال رونالدو لصحيفة فالور البرازيلية: "يجب أن يعرف الناس أن الحكومات التي انتخوبها هي المسؤولة عن ذلك، وهذا ليس له علاقة بكرة القدم أو كأس العالم".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مشجعات في استقبال المنتخب البرازيلي وهن يرتدين قمصان الفريق ويلوحن بالأعلام أثناء مرور الحافلة التي تقل اللاعبين

وتفتتح البرازيل البطولة بلقاء كرواتيا في مدينة ساو باولو في 12 يونيو/حزيران القادم.

وكان الظهير الأيسر لريال مدريد الإسباني مارسيللو هو الغائب الوحيد عن قائمة المنتخب البرازيلي، حيث حصل على إذن لمدة يوم واحد، بعد أن خاض مباراة ماراثونية مع فريقه أمام أتلتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا السبت الماضي.

وكان مهاجم فلومينينزي البرازيلي فريد من بين أوائل اللاعبين المنضمين لمعسكر راقصي السامبا.

وقبل وصول المعلمين المحتجين، شدد فريد على أهمية مساندة البرازيليين لمنتخب بلادهم، قائلا: "هذا الاتحاد بين الشعب البرازيلي ومنتخب بلاده يجعل اللاعبين يبذلون أقصى ما لديهم لتقديم بطولة رائعة والحصول على اللقب".

وخلال العام الماضي، تظاهر أكثر من مليون شخص في عشرات المدن البرازيلية احتجاجا على تدني مستوى الخدمات العامة والفساد وارتفاع تكلفة كأس العالم.

المزيد حول هذه القصة