مونديال 2014: ستيفن جيرارد يدعم روني في مواجهة الانتقادات

مصدر الصورة Getty
Image caption جيرارد يؤكد أن روني قدم أداء إيجابيا مع يونايتد

دافع قائد المنتخب الانجليزي ستيفن جيرارد بحماس عن مهاجم نادي مانشستر يونايتد والمنتخب وين روني.

وكان بول سكولز الزميل السابق لروني في نادي مانشستر صرح بأن مستوى روني قد تراجع.

وتساءل سكولز أيضا ما إذا كانت إدارة الفريق تمتلك الشجاعة للتخلي عن روني.

إلا أن جيرارد، 33 عاما، علق قائلا: "أعتقد أن بول سكولز كان مخطئا. لقد كان وين أفضل لاعب في فريق مانشستر يونايتد طوال الموسم، سواء في الداخل أو في أوروبا."

ووافقه الرأي في ذلك روي هودجسون، المدير الفني الذي سيقود المنتخب الإنجليزي في منافسات كأس العالم في البرازيل، مؤكدا على أن روني، 28 عاما، لم يفقد تألقه بعد.

وقال هودجسون، المدرب السابق لفريقي ليفربول وويست بروميتش: "أؤمن بقدرات وين روني، إنه لا يزال شابا، واشعر بالفخر أنني اخترته ضمن تشكيلة الفريق المكونة من 23 لاعبا."

وأضاف هودجسون: "إذا كان يجب علي التعليق والدفاع عن أشخاص وأرد على آراء في كل مرة يتعرضون فيها للهجوم، فلن يكن لدي وقت مطلقا خلال منافسات كأس العالم."

وتابع: "قد يكون الشخص القادم الذي أدافع عنه هو الألماني فرانز بيكنباور أو البرازيلي بيليه. من يعلم؟"

ومن المنتظر أن يواجه المنتخب الإنجليزي منتخب جمهورية بيرو الجمعة في آخر مباراة ودي للانجليز على أرضهم قبل بدء منافسات كأس العالم في الثاني عشر من يونيو/ حزيران المقبل.

وفي إطار الاستعدادات لكأس العالم، سيواجه المنتخب الإنجليزي بعد ذلك منتخبي الإكوادور وهندوراس في مدينة ميامي الأمريكية، وذلك قبل أن يخوض مبارياته الفعلية في منافسات كأس العالم أمام منافسه في المجموعة "الرابعة" ضد المنتخب الإيطالي في الرابع عشر من يونيو/ حزيران.

إصابات

ولم يقدم روني، الذي خضع لبرنامج تأهيل خاص في البرتغال فور انتهاء الموسم المحلي للتأكد من تعافيه التام من إصابة في الفخذ، أداء متميزا في منافسات كبرى منذ تألقه في بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم عام 2004، وكان يبلغ من العمر آنذاك 17 عاما.

وتعرض روني لإصابات عديدة أثناء مشاركته مع منتخب بلاده في منافسات كأس العالم في ألمانيا عام 2006 وفي جنوب إفريقيا عام 2010.

وفي البطولات الأوروبية عام 2012، لم يشارك روني في أول مباراتين نظرا للإيقاف.

وقال سكولز: "كان روني يلعب مع فريق إفرتون عام 2003 وهو في السادسة عشرة من عمره. ومنذ ذلك الحين، شارك في بطولة أمم أوروبا عام 2004 وفي منافستين لكأس العالم، إضافة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا كل عام، وربما يكون قد أنهك."

إلا أن جيرارد لاعب الوسط في فريق ليفربول رد على ذلك بأن روني "حاليا في حالة رائعة".

وأضاف قائلا: "يمكنني أن أحكم عليه من خلال مشاهداتي لأدائه مع فريق يونايتد، لقد كان أداؤه إيجابيا للغاية".

وتابع "لقد (قرر روني) الخضوع لتدريبه الإضافي لمدة أسبوع، بل إنه يبدو في حالة ذهنية في الفترة التي تسبق هذه المسابقة أفضل بكثير من المنافسات السابقة حينما كانت تشغله الإصابة. إنني مسرور من المستوى الذي عليه روني حاليا".

المزيد حول هذه القصة