سوني الراعي الرسمي للفيفا تطالب بتحقيقات جدية في فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يتعرض الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لضغوط شديدة للتحقيق في قرار منح قطر حق استضافة بطولة كأس العالم 2022.

وطالبت شركة سوني اليابانية للالكترونيات، أحد الرعاة الرئيسيين للفيفا بإجراء تحقيقات "جدية ومناسبة" في مزاعم فساد شابت عملية التصويت على الفوز بتنظيم كأس العالم.

وفتح الاتحاد الدولي لكرة القدم تحقيقا يرأسه الأمريكي مايكل غارسيا في ظل تصاعد المطالب بسحب تنظيم البطولة من الدولة الخليجية.

وستنتهي اللجنة من التحقيقات وتقديم تقريرها النهائي في غضون أسابيع.

ويأتي ذلك في الوقت الذي نشرت صحيفة " صنداي تايمز " وثائق جديدة ضمن ملايين من الوثائق السرية التي كشفت عنها تتضمن مزاعم بالفساد خلال عملية التصويت ومنح قطر حق استضافة البطولة.

وكانت الصحيفة أفادت الأسبوع الماضي بأن مسؤولين في الاتحاد الدولي حصلوا على ملايين من الجنيهات الاسترلينية لتأمين فوز قطر بتنظيم كأس العالم.

مصدر الصورة AFP
Image caption قطر فازت بحق تنظيم كأس العالم 2022 بعد منافسة مع كوريا الجنوبية، واليابان، واستراليا والولايات المتحدة.

وعقب هذا، أعلن جيم بويس، نائب رئيس (فيفا)، عن دعمه لإعادة التصويت لاختيار دولة أخرى لتنظيم البطولة، إذا ثبتت صحة إدعاءات الفساد.

"بريد الكتروني"

ويواجه رئيس الاتحاد الآسيوي القطري محمد بن همام، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والنائب السابق أيضا لرئيس الاتحاد الدولي تهما جديدة بأنه استغل اتصالاته بشخصيات بارزة في العائلة الحاكمة ومسؤولين حكوميين لإجراء صفقات من شأنها تمهيد الطريق لفوز قطر بتنظيم البطولة.

ووفقا لوثائق ورسائل بريد الكتروني اطلعت عليها بي بي سي قام بن همام " بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين لمناقشة العلاقات الثنائية بين قطر وروسيا قبل شهر من عملية التصويت على استضافة كأس العالم".

وفي وثيقة أخرى " شارك في تأمين صفقة تصدير الغاز الطبيعي من قطر إلى تايلاند بوساطة شارك فيها عضو اللجنة التنفيذية في الفيفا وراوي ماكودي الذي نفى تلقيه أي امتيازات مقابل تلك الصفقة".

ووفقا للصحيفة "وجه بن همام دعوة لعضو الفيفا الألماني فرانز بيكنباور للدوحة قبل 5 أشهر من عملية التصويت إلى جانب مسؤولين بشركة كبيرة لنقل الغاز عينت بيكنباور مستشارا لديها. وقالت الشركة إنها كانت تستطلع إمكانية ضخ قطر استثمارات في مجال النقل البحري والسفن ولكن الاجتماعات لم تستفر عن أي اتفاق". ورفض بيكنباور التعليق على تلك القضية.

وبالرغم من أن رسائل البريد الالكتروني والوثائق توضح أن بن همام كان يسعى لتأمين فوز بلاده بتنظيم كأس العالم إلا أنها لا تثبت قيام الفيفا بانتهاك اللوائح والقوانين لمصلحة قطر.

ويشار إلى أن قطر فازت بحق تنظيم كأس العالم 2022 بعد منافسة مع كوريا الجنوبية، واليابان، وأستراليا والولايات المتحدة.

وكان بن همام من أبرز أعضاء مجلس إدارة الفيفا لسنوات عدة لكنه تلقى إيقافا مدى الحياة عام 2012 بسبب فضيحة مالية تتعلق برشوة أعضاء في الفيفا للتصويت لمصلحته خلال حملته للفوز برئاستها في مواجهة رئيسها الحالي سيب بلاتر.

المزيد حول هذه القصة