ديلما روسيف: البرازيل مستعدة لاستضافة كأس العالم

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ديلما روسيف: الانفاق على كأس العالم لم يأت على حساب الصحة والتعليم

أكدت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف ان بلادها مستعدة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق الخميس داخل الملاعب وخارجها.

وقالت الرئيسة البرازيلية في خطاب متلفز إن "ارادة وتصميم الشعب البرازيلي قد دحرت المتشائمين."

ورفضت الانتقادات التي يسوقها المنتقدون من ان الدولة البرازيلية اسرفت في الانفاق على البطولة، قائلة إن دورة كأس العالم ستترك ارثا غنيا للاجيال المقبلة يتمثل في البنية التحتية المتطورة التي شيدت لاستضافتها.

وكانت البرازيل قد شهدت موجة من الاحتجاجات في الاشهر الـ 12 الماضية ضد الحاكمية الرديئة والانفاق الزائد على بطولة كأس العالم.

كما تهدد الاضرابات التي يقول عمال قطارات المترو إنهم سيعلونها بتقويض المباراتين الافتتاحية في ساو باولو والنهائية في ريو دي جانيرو.

وقال ريكاردو ترادي، رئيس اللجنة المنظمة للدورة، لبي بي سي إن هذه الاضرابات ستكون كابوسا بالنسبة لسير البطولة.

وقالت الرئيسة روسيف التي كانت تتحدث قبل انطلاق مباريات البطولة باقل من 48 ساعة إن الزائرين لن ينقلوا معهم مشاريع البنية التحتية في حقائبهم، بل ان هذه المشاريع ستبقى في البلاد وستجلب المنافع لجميع البرازيليين.

ودافعت عن الانفاق - الذي بلغ 11 مليار دولار - على البطولة، واصفة الرأي القائل إن الانفاق على البطولة سيقلل من الاستثمار في مجالي الصحة والتعليم بأنه يمثل "مأزقا زائفا."

واضافت الرئيسة البرازيلية إن حكومتها انفقت في هذين المجالين في الفترة بين عامي 2010 و2013 اكثر بكثير مما انفقت على استضافة بطولة كأس العالم.

وقالت "اطمئنوا بأن الحسابات الخاصة بالبطولة تراقب بدقة من جانب مؤسسات الرقابة المالية."

ويأتي ذلك ردا على الانتقادات التي سوقها بعض البرازيليين بأن العديد من البرامج والمشاريع التنموية الموعودة قد اجلت او الغيت.

ومن المقرر ان تنطلق نشاطات البطولة الخميس بمباراة بين المنتخب المضيف ومنتخب كرواتيا على ارض ملعب ايتاكويراو الواقع في احدى ضواحي سوا باولو.

ولكن العمل ما زال جاريا على قدم وساق لاعداد الملعب المذكور.

في غضون ذلك، يهدد عمال قطارات المترو باستئناف الاضراب الذي علقوه منذ يومين اثناء فترة البطولة ما لم تستجب الحكومة لمطالبهم واحدها اعادة العمال الذين فصلوا لمشاركتهم بالاضراب الى اعمالهم.

وقالت الرئيسة روسيف إنها لن تسمح للمتظاهرين والمحتجين بتقويض البطولة.

وسيجري نشر الآلاف من رجال الشرطة والجيش لفرض الامن والنظام اثناء فترة اجراء البطولة.

المزيد حول هذه القصة