كأس العالم: الكروات يصبون جام غضبهم على الحكم الياباني

مصدر الصورة BBC BRASIL
Image caption مشجعو كرواتيا

صب المشجعون الكرواتيون غضبهم على قرارات الحكم وحملوه مسؤولية هزيمة فريقهم في المبارة التي لعبها أمام فريق البرازيل.

أحدهم قال لي إن السياسة تدخلت في المباراة وإن الحكم لم يسمح بفوز المنتخب الكرواتي " لأن المنتخب البرازيلي هو الذي كان يجب ان يفوز" على حد تعبيره.

وقال مشجع كرواتي آخر " إنه حكم برازيلي وليس يابانيا". وكان الحكم نفسه هو الذي حكم مباراة منتخب البرازيل امام هولندا في دور الثمانية من نهائيات كأس العالم الماضية في جنوب افريقيا والتي انتهت بفوز المنتخب الهولندي بهدفين لهدف وتوديع المنتخب البرازيلي للبطولة.

وكان المنتخب البرازيلي قد قلب تأخره بهدف الى فوز بثلاثة أهداف على المنتخب الكرواتي في مباراة شابها الجدل بشأن قرارات الحكم الياباني نيشيموري الذي ادارها ضمن منافسات المجموعة الاولى .

ليلة صاخبة

ليلة صاخبة عاشتها مدينة ساو باولو البرازيلية في أعقاب فوز المنتخب البرازيلي على نظيره الكرواتي في مباراة افتتاح نهائيات كأس العالم التي اقيمت على ملعب ساو باولو ارينا.

وبعد انتهاء المباراة انبعثت موسيقى السامبا من كافة أرجاء المدينة بينما خرج البرازيليون للرقص في الشوارع ملوحين بأعلام البرازيل.

وتقدم المنتخب الكرواتي بعد ان وضع مدافع منتخب السامبا ولاعب ريال مدريد مارسيلو هدفا بالخطأ في مرماه الا انه سرعان ما تعادل لاعب برشلونة ونجم المباراة نيمار دوسانتوس للبرازيل في الدقيقة الثانية والعشرين.

وفي بداية الشوط الثاني منح الحكم الياباني ركلة جزاء مشكوك في صحتها لمنتخب البرازيل سددها نيمار بنجاح. كما الغى الحكم هدفا آخر لمنتخب كرواتيا قبل وقت قصير من احراز اللاعب اوسكار هدف البرازيل الثالث لتنتهي المباراة بفوز منتخب السيليساو بثلاثة اهداف لهدف.

المباراة نفسها تخللتها العديد من اللقطات الفريدة لعل أبرزها أنه لم يكن هناك فصل في المدرجات بين مشجعي كرواتيا والبرازيل بل كانوا يجلسون متجاورين.

كما كان لافتا للنظر صيحات الاستهجان التي اطلقها الحضور عندما تركزت الشاشة الداخلية في الملعب بعد هدف البرازيل الثاني على رئيسة البرازيل ديلما روسيف التي كانت تحتفل لدى حضورها المباراة وبجانبها كل من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر.

وظهر الحضور وكأنهم يوجهون رسالة لروسيف أن حضورهم هو فقط لتأييد المنتخب البرازيلي ولا يجب ان تستوعبه بأي حال من الاحوال على انه تراجع عن موقفهم المحتج على ما يعتبرونه نفقات هائلة تجاوزت الاحد عشر مليار دولارا لتنظيم البطولة بينما كان من الاولى في رأيهم ان تذهب هذه الاموال الى اعمال التنمية و الخدمات.

وكان الفوز في هذه المباراة مسألة حياة او موت بالنسبة لمنتخب البرازيل حيث رأى المراقبون إن أي نتائج سيئة للمنتخب او توديعه البطولة مبكرا يمكن ان يفاقم من موجة الاحتجاجات والتظاهرات والاضرابات التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام احتجاجا على النفقات التي تكلفها تنظيم كأس العالم.

يذكر أن المنتخب البرازيلي يتبقى له ضمن منافسات المجموعة الاولى مباراتان تجمعه الاولى مع منتخب المكسيك وتليها مباراة مع منتخب الكاميرون. ويسعى منتخب السامبا الى الفوز بلقبه السادس والتتويج بالبطولة لأول مرة على أرضه بعد أن كان خسر المباراة النهائية أمام الاورغواي عندما نظم كأس العالم لأول مرة في عام ١٩٥٠

المزيد حول هذه القصة