كأس العالم: رونالدو يقود البرتغال أمام ألمانيا

كريستيانو رونالدو مصدر الصورة AFP GETTY
Image caption رونالدو أكد جاهزيته لمواجهة ألمانيا وقدرته على قيادة منتخب بلاده لمتابعة مشواره الكروي على الصعيد العالمي

يقود كريستيانو رونالدو، نجم منتخب البرتغال، فريق بلاده في كأس العالم الحالية بالبرازيل، كما أنه لا يشعر بأية ضغوط للظهور بنفس مستواه مع ريال مدريد.

ويعاني رونالدو من إصابات في الركبة والفخذ، لكنه قال قبل المباراة :"حالتي 100 في المئة، وأريد كأس عالم رائع."

ورفض نجم فريق ريال مدريد الإسباني، 29 عاما، ضغوطا بضرورة التألق في البرازيل، لتعزيز مسيرته المهنية، التي لم تصل إلى أعلى مستوياتها على الساحة الدولية.

وأضاف قائد البرتغال :"لا أعتقد أنني يجب أن أظهر أي شيء إلى أي شخص، إذا نظرنا إلى أرقامي وسيرتي الذاتية سوف ترى هذا."

ويتقلد رونالدو شارة قيادة البرتغال أمام ألمانيا، في اللقاء الذي يجمع الفريقين اليوم الإثنين، في افتتاح مباريات المجموعة "جي" بمدينة سلفادور البرازيلية.

وأحرز رونالدو هدفين فقط خلال 10 مباريات خاضها في نهائيات كأس العالم السابقة، على الرغم من إحرازه 252 هدفا في 246 مباراة، خاضها مع ريال مدريد الاسباني.

ويحمل أيضا لقبين لبطولة دوري أبطال أوروبا، وحصل على الكرة الذهبية كأحسن لاعب في العالم مرتين أيضا.

وشدد رونالدو على أنه لا يحتاج لإظهار أي شيء، ونجح مؤخرا في إحراز 11 هدفا في سبع مباريات دولية، منها ثلاثية في مرمى السويد، ضمنت للبرتغال التأهل لكأس العالم.

مسيرة رائعة

وأضاف :"ليس الآن أو قبل أو بعد ذلك، ما يجب أن أفعله هو متابعة سيرتي التي تجري بشكل رائع حتى الآن."

وتابع :"أؤمن أن لاعبا واحدا لا يشكل فريق، أنا هنا في الفريق الوطني للمساعدة، أنا لاعب إضافي، يمكنني إحداث الفارق في بعض المباريات، لكنني لا أستطيع حمل الفريق كله على ظهري."

وظهر رونالدو في الحصة التدريبية لفريق البرتغال، التي استغرقت 15 دقيقة أمام وسائل الإعلام، في ملعب أرينا فونت نوفا، وكان هناك رباط أسفل ركبته اليسرى، لكنه بدا مرتاحا أثناء الحركة.

وتزايدت المخاوف عندما حضر نجم مانشستر يونايتد السابق، متأخرا عن موعد مؤتمره الصحفي المحدد، بأكثر من ساعة، لكنه نفى سريعا أي قلق.

وتحدث قائلا "أتدرب الآن منذ عدة أيام، وإذا كنت أفعل هذا فلأنني أشعر بخير حال، وبوضوح أفضل أن لا اشعر بأي ألم، لكن هذا مستحيل."

"فمنذ لعبت كرة القدم لم يكن هناك لحظة واحدة لعبت فيها مباراة دون الشعور بالألم على الإطلاق، فهذا جزء من كرة القدم، وهذا تبعات عملي."

وشدد رونالدو أنه لو لم يكن جاهزا أو يشعر بأنه بخير، فسيكون أول من يخبر المدرب "لا أستطيع اللعب."

وصرح :"أول شيء مهم هو صحة اللاعبين، ولن أخاطر من أجل مباراة أو من أجل كأس العالم، وبوضوح فإن هذه واحدة من أهم البطولات، لكنني أضع نفسي في المقدمة، ثم كرة القدم."

المزيد حول هذه القصة