قصة "وشم" لاعبي كأس العالم بالبرازيل

القصة وراء "وشم" 10 لاعبين في كأس العالم بالبرازيل مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رسم عدد كبير من لاعبي المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم بالبرازيل "وشم" على أجسادهم للتعبير عن أشياء معينة

يرى كثيرون أن بطولة كأس العالم الحالية بالبرازيل هي أفضل بطولة في تاريخ الساحرة المستديرة بفضل غزارة أهدافها والمفاجأت غير المتوقعة التي شهدتها والأداء الراقي الذي تقدمه المنتخبات المشاركة في هذا العرس الكروي الكبير.

ولاحظ عشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم انتشار "الوشم" على أجساد لاعبي البطولة، ولكن ما هي قصة هذه الرسومات؟

نيمار، البرازيل

مصدر الصورة BBC World Service

رسم نجم منتخب البرازيل المصاب نيمار وشما على رقبته يحمل معنى فلسفيا ربما يكون منتخب بلاده في أشد الحاجة إليه بعد النتيجة الكارثية التي منى بها أمام ألمانيا في الدور ربع النهائي لكأس العالم. وكتب نيمار على رقبته كلمات باللغة البرتغالية معناها "كل شيء يمر" أو "لا شيء يدوم".

ولم يتمكن نيمار من استكمال مباريات المونديال بسبب إصابته في الظهر، واكتفى بمشاهدة منتخب بلاده وهو يتجرع مرارة الهزيمة بسبعة أهداف مقابل هدف أمام الماكينات الألمانية، وربما يكون عزائه الوحيد هو أنه لا يزال في الثانية والعشرين من عمره ولديه الفرصة للمشاركة مع منتخب بلاده في كأس العالم 2018 و2022.

وثمة وشم أخر على قدم نيمار يحمل كلمات "الجرأة والسعادة". ورسم نيمار كلا الوشمين قبل التحاقه بصفوف نادي برشلونة الإسباني العام الماضي.

ماوريسيو بينيلا، شيلي

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service

رسم مهاجم منتخب شيلي ماوريسيو بينيلا وشما على ظهره ليخلد ذكرى تسديدته الصاروخية التي ارتطمت بعارضة المنتخب البرازيلي في الوقت القاتل من الشوط الإضافي الثاني في مباراة الفريقين في دور الستة عشر بالبطولة، والتي انتهت بفوز منتخب البرازيل بثلاثة أهداف مقابل هدفين بركلات الترجيح.

وكتب بينيلا تعليقا تحت الوشم يقول "سنتيمتر واحد كان يفصلنا عن المجد".

ويقول ديفيد فليتشر، طبيب نفسي بجامعة لوبورو الرياضية: "يعكس الوشم مدى الإحباط الذي يشعر به اللاعب. والغريب هو وجود الوشم على ظهر اللاعب وليس ذراعه أو معصمه، وهو ما يشير إلى أنه لا يستخدمه كحافز، ولكن للإشارة إلى أنه كان على بعد خطوة واحدة من المجد".

سيرخيو راموس، إسبانيا

مصدر الصورة BBC World Service

رسم نجم ريال مدريد والمنتخب الإسباني سيرخيو راموس "وشمين" على ساقيه، أحدهما لكأس العالم والأخر لدوري أبطال أوروبا. وكان راموس أحد اللاعبين الحاصلين على كأس العالم 2010 مع منتخب إسبانيا، ودوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد هذا العام للمرة العاشرة في تاريخ النادي الملكي.

وكان راموس وزملاؤه يمنون النفس بالحفاظ على لقب كأس العالم بالبرازيل، ولكن الماتادور الإسباني خرج من الدور الأول للبطولة.

نايغل دي يونغ، هولندا

مصدر الصورة BBC World Service

رسم الفنان أدي اتاميدا، الذي يستمد أفكاره من الحلي التقليدية والمنحوتات في أندونيسيا، وشما يشبه الرسومات الموجودة على أجساد المحاربين على جسد وذراعي ويدي لاعب خط الوسط الهولندي نايغل دي يونغ.

وقال ديفيد فليتشر "صورة المحارب تظهر مدى أهمية كأس العالم بالنسبة للاعب. ويعكس الوشم هذه اللحظة الملحمية في حياته ويظهر بما لا يدع مجالا للشك أن هذه البطولة تمثل لحظة حاسمة في حياة اللاعب وأن كرة القدم ليست مجرد لعبة يشارك فيها هؤلاء اللاعبين".

دانييلي دي روسي، إيطاليا

مصدر الصورة BBC World Service

رسم لاعب خط وسط منتخب إيطاليا دانييلي دي روسي وشما على خلفية ساقه مرسوم عليه لافتة تشبه لافتات "الخطر" الموجودة على الطرق، في إشارة إلى تحذير اللاعبين المنافسين من خطورته.

ولا يظهر الوشم في المباريات بسبب ارتداء اللاعب للجورب، ولكن عادة ما يكون واضحا في التدريبات.

رحيم ستيرلينغ، انجلترا

مصدر الصورة BBC World Service

استلهم نجم المنتخب الإنجليزي رحيم ستيرلينغ الوشم المرسوم على ذراعه من الطفولة التي عاشها في غرب العاصمة البريطانية لندن، إذا رسم صورة لطفل يبلغ من العمر 10 سنوات وهو يحدق في استاد ويمبلي الشهير وتحتها كلمات "إنه حلم".

وقال ستيرلينغ "كان ملعب ويمبلي قريبا للغاية من مكان إقامتي. كنت أستقل دراجتي حول موقف السيارات الصغير بالقرب من الملعب. كنت دائما ما أحلم باللعب بقميص المنتخب الإنجليزي في هذا الملعب".

راؤول ميريليس، البرتغال

مصدر الصورة BBC World Service

يبدو الوشم الذي يغطي القدم اليمنى لنجم خط وسط منتخب البرتغال راؤول ميريليس وكأنه سيرة ذاتية للاعب، فهناك صورة لكنيسة بمدينة بورتو البرتغالية التي ولد بها اللاعب، وصورة لتلفريك (في مدينة بورتو أو مدينة لشبونة)، وصورة أخرى لغيتار. وفي أعلى الفخذ، توجد صورة للجامع الأزرق بمدينة اسطنبول التركية، حيث يلعب ميريليس لنادي فنربشخة التركي. وفي أعلى الركبة، هناك صورة لكابينة تليفون حمراء، في إشارة للوقت الذي لعب خلاله في صفوف ناديي ليفربول وتشيلسي.

تيم هاوارد، الولايات المتحدة

مصدر الصورة BBC World Service

يغطي الوشم كامل جسد الحارس الأمريكي تيم هاوارد الذي تألق في مباريات كأس العالم بالبرازيل. ويشمل الوشم صورا لسوبرمان وتنين وصليب، علاوة على صور لوالدته وجده في زي عسكري.

وقال سام ويسنيسكي، أحد ملاك استوديو أورورا الذي رسم الوشم للحارس الأمريكي "أحضر هاوارد بعض الصور التي يريد رسمها على جسده، وكان يعرف جيدا ما يريده وجلس وتحدث معي. إذا كان الوشم يدور حول أشياء شخصية، فمن الأفضل أن نعرف القصة الكاملة وراء ذلك".

لا يخلع هاوارد قميصه بعد انتهاء المباريات، ولكنه يظهر الوشم في هذه الصورة في إطار حملة لدعم إحدى جماعات الدفاع عن حقوق الحيوان.

ليونيل ميسي، الأرجنتين

مصدر الصورة BBC World Service

كتب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي اسم نجله "تياجو" على قدمه اليسرى، بالإضافة إلى يدين يعتقد أنهما يشيران ليدي نجله، ولا يعتقد أنهما يشيران إلى "يد الرب" التي سجل بها مواطنه مارادونا هدفه الشهير في مرمى المنتخب الإنجليزي في كأس العالم 1986. ولا يظهر الوشم الخاص بميسي في المباريات، لأنه يغطى بالجورب.

كرستيانو رونالدو

مصدر الصورة BBC World Service

لا يوجد أي وشم على جسد النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، ولكن ما السبب وراء ذلك؟ يقول رونالدو إنه كثيرا ما يتبرع بالدم، ولا يفضل القيام بذلك بعد رسم وشم خشية إصابة الجسم بأي عدوى. وتمنع المملكة المتحدة التبرع بالدم لأي شخص يرسم وشما قبل مرور أربعة أشهر على ذلك.

المزيد حول هذه القصة