نهائي كأس العالم يشهد أكبر خطة أمنية في البرازيل

قوات أمنية برازيلية لتأمين المونديال مصدر الصورة BBC Brasil
Image caption البرازيل ستنشر أكثر من 25 ألف جندي و25 سفينة لتأمين المباراة النهائية بين الأرجنتين وألمانيا

قالت السلطات البرازيلية إنها تجهز لأكبر عملية تأمين تشهدها مدينة ريو دي جانيرو على الإطلاق، استعدادا لنهائي كأس العالم الأحد.

وقال مسؤولون إن "أكثر من 25 عنصر أمن سيجري نشرهم في المدينة لتأمين المباراة النهائية بين الأرجنتين وألمانيا".

وسيحضر عدد من رؤساء الدول المباراة النهائية ومن بينهم، المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، وكذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومن المتوقع حضور حوالي 75 ألف مشجع إلى استاد ماراكانا بمدينة ريو دي جانيرو.

وسيشارك في هذه العملية الأمنية رجال شرطة، وجنود بالجيش وقوات حماية مدنية وفرق مكافحة حرائق، فضلا عن دوريات بحرية مكثفة اثناء المبارة تشارك فيها نحو 25 سفينة لمراقبة ساحل المدينة.

وقال جوزيه ماريانو بلترامي، وهو مسؤول كبير في الحكومة المحلية :"ستكون هذه أكبر عملية أمنية تشهدها المدينة أو البلاد على الإطلاق".

وأضاف: "نريد التأكد من أن هذا الحدث سيمر مثل كل المباريات الأخرى في كأس العالم، وأفضل أن يكون هناك عدد كبير من القوات على استعداد بدلا من مواجهة مفاجئة".

وقالت جوليا كارنيرو، مراسلة بي بي سي في ريو دي جانيرو "إن عدد أفراد الأمن يقدر بحوالي ثلث المشجعين الذين سيشاهدون المباراة النهائية داخل الملعب".

كما ستكون هناك إجراءات أمنية قوية أيضا في مناطق تجمع واقامة مخيمات الآلاف من الأرجنتينيين.

مصدر الصورة Getty
Image caption توقعات بحضور 70 ألف مشجع من الأرجنتين لمدينة ريو دي جانيرو لمتابعة المباراة النهائية في كأس العالم

وأضافت كارنيرو أن السلطات بالمدينة تتوقع حضور أكثر من 70 ألف مشجع من دولة الأرجنتين المجاورة إلى المباراة النهائية.

وأفاد اللواء بالجيش جميل مجيد لوكالة أنباء أسوشييتد برس :"ثمة إجراءات إضافية نظرا لحضور بعض زعماء الدول بالإضافة إلى رئيسة البلاد، لمشاهدة المباراة".

ومن المتوقع إقامة مأدبة غداء للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس بوتين مع رئيسة البرازيل، ديلما روسيف، قبل التوجه لمشاهدة المباراة.

القضاء على الشكوك

وتستضيف روسيا النسخة القادمة من نهائيات كأس العالم في 2018.

وستقام مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، بين البرازيل صاحبة الأرض وهولندا، مساء اليوم السبت في العاصمة برازيليا.

وقالت روسيف للصحفيين مساء الجمعة إن كأس العالم قضى حتى الآن على الشكوك حول عدم قدرة البرازيل على استضافة هذا الحدث.

وتعرضت البرازيل لانتقادات، مطلع العام الحالي، بسبب تأخر إنجاز الملاعب والبنية التحتية الخاصة بالبطولة.

كما نظم محتجون أيضا مسيرات ضد البطولة، معبرين عن غضبهم بسبب ما أنفقته الحكومة على استعدادت كأس العالم وكذلك الألعاب الأولمبية التي ستستضيفها مدينة ريو دي جانيرو عام 2016.

المزيد حول هذه القصة