رحيل أسطورة الأولمبياد السمراء أليس كوتشمان عن 90 عاما

مصدر الصورة AP
Image caption كوتشمان اضطرت أولا التغلب على العقبات العنصرية لنيل الاعتراف الوطني

رحلت أول لاعبة من أصول أفريقية تحرز ميدالية ذهبية أولمبية، أليس كوتشمان ديفيس، عن عمر يناهز الـ 90 عاما في الولايات المتحدة.

وكانت كوتشمان قد أحرزت رقما قياسيا جديدا بفوزها بالميدالية الذهبية في الوثب العالي في دورة الألعاب الأولمبية لندن 1948.

وتوفيت في مستشفى قريبة من منزلها في مدينة ألباني بولاية جورجيا، الاثنين، بعد ثلاثة أشهر من معاناتها من السكتة الدماغية.

وترجع إنجازات كوتشمان الرياضية إلى ما قبل عصر الحقوق المدنية، إذ كانت تحظر على كوتشمان المشاركة في المسابقات الرياضية العامة بسبب لونها.

وأحرزت اللاعبة الأمريكية أول ألقابها الوطنية عندما كان عمرها 16 عاما، وواصلت إحراز الميداليات في سباقات المضمار والميدان لمسافة 25 كيلومترا قبل أن تتقاعد عن عمر 25 عاما، وبعد فوزها بالميدالية الذهبية.

وقدمت كوتشمان إلى قاعة مشاهير المضمار والميدان في الولايات المتحدة عام 1975 وقاعة مشاهير الألعاب الأولمبية الأمريكية في عام 2004.

مصدر الصورة AP
Image caption كوتشمان أضحت بطلة شعبية منذ عودتها على متن قارب من أولمبياد لندن 1948

وقال المؤرخ والروائي الأولمبي، ديفيد وولتشينسكي، إن الجماهير احتفت بكوتشمان أثناء عودتها إلى جورجيا عائدة من لندن من خلال تنظيم موكب طويل من المعجبين.

ومع ذلك، جرى الفصل بين جماهير كوتشمان على أساس اللون خلال حفل استقبالها الرسمي في مدينة ألباني.

وفي مقابلة أجريت معها حول مشوارها الرياضي، أشارت كوتشمان إلى أنه كان بإمكانها إحراز المزيد من الميداليات الذهبية، لكن المسابقات لم تعقد في عام 1940 أو 1944 بسبب الحرب العالمية الثانية.

وقال الرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية الأمريكية: "أليس كوتشمان دافيس ألهمت أجيالا من الرياضيين للعب بأفضل ما لديهم، وسنفقدها."

المزيد حول هذه القصة