يواكيم لوف باق مع منتخب المانيا حتى نهاية كأس أوروبا 2016

مصدر الصورة AFP
Image caption لوف يقول ان هناك اهدافا اخرى يجب تحقيقها وكأس العالم كان احدها وليس آخرها

سيبقى المدرب يواكيم لوف على رأس الكادر التدريبي للمنتخب الالماني حتى نهاية بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2016 في فرنسا.

وعلى الرغم من تمديد عقد لوف قبل بطولة كأس العالم الأخيرة، الا ان البعض توقع ان يستقيل المدرب الالماني من منصبه بعدما حقق مع فريق المانشافت الكأس الذهبية في البطولة، بعدما تفوق الالمان على الأرجنتين وفازوا بهدف مقابل لاشيء.

وفي مقابلة نشرت على موقع الاتحاد الالماني للكرة، قال لوف إنه "لا يوجد أجمل من مواصلة العمل مع الفريق وقيادته الى بطولة كأس أوروبا في فرنسا".

وأضاف ذو الـ54 عاما "أنا متحمس اليوم كما كنت في اول يوم لي مع الاتحاد الالماني لكرة القدم، لقد احتفلنا بالنجاح العملاق الذي انجزناه في البرازيل، ولكن مازال هناك الكثير من الاهداف التي يجب تحقيقها، فكأس العالم كان اهمها ولكن ليس آخرها".

وعمل لوف مع الاتحاد الالماني منذ عام 2004 واصبح مدربا للمنتخب عام 2006، الا انه لم يحقق اي لقب او كأس حتى بطولة كأس العالم الأخيرة في البرازيل قبل 10 أيام.

مصدر الصورة Getty
Image caption هذه الكأس الأولى للوف مع منتخب المانشافت منذ توليه تدريبه عام 2006

وسيلتقي المنتخب الالماني بالمنتخب الارجنتيني مجددا ولكن في مباراة ودية في الثالث من شهر سبتمبر/أيلول في مدينة دسيلدورف، قبل أولى مباريات الدور التأهيلي لكأس أمم أوروبا، امام منتخب اسكوتلاندا.

وسيحتاج لوف الى البحث عن مساعد له وقائد جديد للفريق، لأن مساعده هانسي فليك سيصبح المدير التقني في الاتحاد الالماني، أما فيليب لام كابتن المانيا منذ عام 2010 فقد اعلن بصورة مفاجئة اعتزاله اللعب دوليا بعد نهاية كأس العالم، ووصف لوف اعتزال لام بالخسارة الكبيرة.

وقال لوف "لم أكن لأحصل على قائد مثله، لقد قام بعمل رائع أثر من خلاله على الفريق وقاده ومثله بصورة رائعة وأشعر بالأسف لقراره ولكني اتقبله واحترمه".

المزيد حول هذه القصة