العداء الأوليمبي مو فرح ينسحب من دورة ألعاب الكومنولث

مصدر الصورة AFP
Image caption قال مو فرح إن قرار الانسحاب "صعب" لكن المرض الذي ألم به منذ أسبوعين "كان بمثابة نكسة كبيرة".

انسحب العداء البريطاني مو فرح الحاصل على ذهبيتين أوليمبيتين من دورة ألعاب الكومنولث في غلاسغو، وذلك بسبب مرض الذي ألم به مؤخرا.

وكان فرح، البالغ من العمر 31 عاما، قد فاز بسباقي 5,000 متر و 10,000 متر في لندن عام 2012، وكان من المنتظر أن يشارك في ألعاب الكومنولث في اسكتلندا، لكنه قرر البقاء في معسكره التدريبي استعدادا لخوض البطولة الأوروبية في زيورخ في شهر أغسطس/آب.

ووصف العداء المنتمي إلى الفريق الإنجليزي قراره "بالصعب"، مضيفا: "المرض الذي ألم بي منذ أسبوعين كان بمثابة انتكاسة كبيرة".

وأضاف فرح: "هناك تحسن في التدريبات لكنني أحتاج أسابيع قليلة أخرى للعودة إلى المستوى الذي كنت عليه في 2012 وفي 2013.

وأضاف فرح: "أردت بالفعل أن أضيف ألقابا جديدة في دورة الكومنولث لبطولاتي الأوليمبية والعالمية، لكن جسدي يخبرني بأنه ليس جاهزا لخوض السباق."

ويعد قرار فرح بمثابة ضربة موجعة أخرى لدورة ألعاب الكومنولث بعد انسحاب عدد من الرياضيين البارزين من المنافسة فيها.

فقد استبعد بطل العالم الجاميكي السابق لسباق 100 متر، يوهان بليك، بسبب حاجته إلى إجراء عملية في أربطة الركبة، كما انسحبت كاتارينا جونسون-طومسون من السباق السباعي للنساء بسبب إصابة في القدم.

وقال الناقد الرياضي لألعاب القوى في بي بي سي ستيف كرام: "إنه لأمر محبط للغاية بالنسبة لمحمد فرح ولالعاب الكومنولث، نعرف أنه كان يجتهد من أجل استعادة لياقته، لكن فاته الوقت ليكون مستعدا، وأعتقد أنه كان سيشارك في سباق الـ 10.000 متر على الأقل."

وأضاف أن :"مشاركته في الماراثون هذا العام سببت له اضطرابات في نمطه المعتاد، وانعكس ذلك على لياقته هذا الصيف."

وتابع: "هو يعلم مدى صعوبة سباقي الـ 5,000 متر والـ 10,000 متر هنا، ولذلك لم يرغب في أن يضع نفسه أمام مخاطرة بعدم الفوز."

المزيد حول هذه القصة