اليونايتد يسحق الريال وسط حضور جماهيري أمريكي قياسي

Image caption لم يسجل الريال سوى هدف واحد من ركلة جزاء لصالح جاريث بايل

تمكن مانشستر يونياتد الإنجليزي من هزيمة بطل أوروبا ريال مدريد 3-1 في حضور عدد قياسي غير مسبوق من جماهير كرة القدم بالولايات المتحدة بلغ 109318 شخصا في استاد ميتشيغان.

وكانت الاهداف الثلاثة التي سجلها آشلي يونغ وخافيير هيرناندز وواين روني مكنت المدير الفني الجديد للنادي، لويس فان غال، من تحقيق فوزه الرابع مع الفريق في إطار جولة الإعداد الصيفي لموسم الدوري الإنجليزي التي تُقام مباراياتها بالولايات المتحدة.

هذا ولم يتمكن ريال مدريد سوى من إحراز هدف وحيد في مرمى مان يونياتد من خلال ركلة جزاء احتسبها حكم المباراة لصالح جاريث بايل، وذلك رغم نزول بطل نجم مانشستر يونايتد السابق ولاعب الريال الحالي كريستيانو رونالدو في الشوط الثاني.

وينتظر اليونايتد مباراته أمام ليفربول في نهائي بطولة كأس العالم للأندية يوم الاثنين المقبل.

بذلك يكون فان غال قد حقق فوزه الرابع مع اليونايتد بعد تغلبه على لوس أنغليس غالاكسي، وروما وإنتر ميلان في إطار البطولة الدولية الودية بالولايات المتحدة.

ويواجه مان يونيايتد غريمه الإنجليزي القوي، ليفربول، الذي تأهل لنهائي البطولة الدولية الودية بعدما هُزم مانشستر سيتي الإنجليزي 4-5 من أوليمبياكوس بركلات الترجيح بعد تعادل الفريقين 2-2 حتى نهاية وقت المباراة التي شهدها استاد مينيبوليس بميامي.

Image caption بالفوز على الريال، سجل المدير الفني الجديد لريال مدريد أربع انتصارات

ولم يبدأ الريال مباراته باستاد ميتشيغان بآن أربور بنجوم الهجوم المعروفين على رأسهم رونالدو بالإضافة إلى غياب القادمين الجدد إلى النادي الملكي توني كروز وجيمس رودريغوز الذان وقعا حديثا للنادي الإسباني.

ولكن أسماء معروفة مثل جاريث بايل ولوكا مورديتش وشابي ألونسو كانو على أرض الملعب منذ بداية المباراة التي حظيت بحضور عدد غفير من جماهير كرة القدم بالولايات المتحدة.

افتتح التهديف في المباراة لاعب مان يونياتد يونغ ليسجل الهدف الأول في الدقيقة 21 من الشوط الأول، إلا أن المدير الفني للريال، كارلو أنشيلوتي، عادت إليه ابتسامته بعدما اعترض مايكل كين، لاعب اليونايتد طريق جاريث بايل في منطقة الجزاء ليحتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح الريال ليتعادل الفريقان.

Image caption كان الحضور الجماهيري قياسيا في هذه المباراة

وتقدم اليونايتد مرة أخرى في الدقيقة 37 من الشوط الأول بتمريرة ساحرة من يونغ أحرز منها واين روني هدف اليونايتد الثاني.

وجذب نزول رزنالدو إلى أرض الملعب على مداء الـ 17 دقيقة المتبقية في المباراة انتباه الجماهير الغفيرة بالولايات المتحدة، ولكن الونايتد أنهى المباراة لصالحه بعد إحراز هيرناندز للهدف الثالث.

يُذكر أن الحضور القياسي للجماهير الأمريكية في هذه المباراة تجاوز الرقم القياسي السابق الذي شهدته المباراة النهائية بدورة الألعاب الأوليمبية التي أقيمت بالولايات المتحدة عام باستاد روز باول بكاليفورنيا 1984 والتي فازت فيها فرنسا على البرازيل 2-2، إذ بلغ عدد الجمهور الذي حضر تلك المباراة 101799.

المزيد حول هذه القصة