سواريز يستأنف قرار إيقافه في قضية عض كيلليني

مصدر الصورة AP
Image caption يسعى محامو سواريز لاقناع المحكمة الرياضية بتخفيف العقوبة المفروضة عليه

بدأت المحكمة الرياضية الدولية في لوزان السويسرية نظر الطعن المقدم من لويس سواريز مهاجم اوروغواي وبرشلونة الاسباني في العقوبة التي فرضها عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بسبب عضه مدافع ايطاليا جيورجيو كيليني خلال مباراة بين منتخبي البلدين في دور المجموعات في نهائيات كأس العالم في يونيو /حزيران الماضي في البرازيل.

وبدأت المحكمة فعاليتها في حضور سواريز نفسه الذي رفض التحدث للصحفيين او الادلاء بأي تعليق لدى وصوله الى مقر المحكمة.

وعاقب الفيفا سواريز بالايقاف عن ممارسة اي انشطة تتعلق بكرة القدم لمدة 4 اشهر الى جانب الايقاف في تسع مباريات دولية رسمية وغرامة مالية.

ورغم العقوبة فإن سواريز انتقل من ناديه ليفربول الانكليزي الى برشلونة الاسباني والذي سيلعب في صفوفه اعتبارا من الموسم المقبل عقب انتهاء فترة الايقاف المقررة في نهاية اكتوبر/ تشرين اول من هذا العام.

وافادت انباء بان المحكمة قد تصدر قرارها النهائي بحلول منتصف الشهر الجاري.

يذكر ان هذه ليست المرة الاولى التي يعاقب فيها لاعب ليفربول السابق بسبب العض.

وكان عض كيليني قد تسبب في استبعاد سواريز من منافسات كأس العالم وفقدان منتخب اورغواي لجهوده في مباراة دور الستة عشر الهامة امام كولومبيا في نهائيات كأس العالم بالبرازيل ما ساهم بشكل كبير في خسارة اورغواي للمباراة وتوديعها للبطولة.

محاولات

ويحاول سواريز إقناع هيئة المحكمة المكونة من 3 أعضاء تخفيف العقوبة.

وقالت المحكمة إنها تتوقع إصدار قرار في هذه القضية الأسبوع المقبل بعد أن وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" على طلب سواريز تسريع إجراءات الفصل في الطعن.

ومن المقرر أن يبدأ نادي برشلونة الموسم الجديد بعد أسبوعين من الآن.

ويحظر فيفا على سواريز التدريب مع زملائه في فريق برشلونة بموجب العقوبات التي تستمر حتى 25 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

اعتراف

وأقر سواريز بأنه عض كتف مدافع المنتخب الإيطالي جورجيو كيلليني وكتب سواريز في تغريدة له على موقع تويتر في 30 يونيو/حزيران بعد أن أعلن فيفا العقوبات بحقه "أشعر بأسى شديد لما حدث، في الحقيقة ما يعانيه كيلليني هو من آثار عضتي له".

وأضاف "اعتذر لجورجيو كيلليني ولكل العائلة الكروية واتعهد بأن لا تتكرر مثل هذه الواقعة مرة أخرى".

لكن محامي سواريز من اتحاد اوروغواي لكرة القدم وبرشلونة يجب عليهم التركيز في المقابل على إقناع أعضاء هيئة محكمة التحكيم الرياضية بأن ما ارتكبه اللاعب من تجاوز لا يستحق هذه العقوبات المشددة.

وانتقد اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين الحظر المفروض على اللاعب مؤكدا أنه ينتهك حق اللاعب في العمل.

وكان اللاعب دافع عن عضته الشهيرة في بادئ الأمر، مؤكدا أنه فقد توازنه وكاد يسقط أرضا، فوقع على كتف جورجيو كيليني.

لكن اللجنة التأديبية التابعة للفيفا رأت في قرارها أن سواريز لم يظهر أي ندم أو إدراك لمدى الإساءة التي ارتكبها، ورفضت مقترحا بفرض حظر على مشاركته مع منتخب بلاده لمدة ستة أشهر.

وأشار رئيس الفيفا سيب بلاتر إلى أن اللجنة التأديبية أخذت في الاعتبار حادثتي عض سابقتين تورط فيهما سواريز حينما كان يلعب لنادي أياكس الهولندي عام 2010 وليفربول الانجليزي العام الماضي.

كان سواريز قد أوقف عن اللعب 7 مباريات في سبتمبر/أيلول 2010 عندما كان لاعبا في صفوف اياكس امستردام سابقا بسبب عضه أحد اللاعبين، واعتبرت الحادثة حينها سببا رئيسيا في رحيل سواريز عن النادي الهولندي.

وخسر سواريز مرتين من قبل طعونا تقدم بها الى لجنة الجزاءات في الفيفا.

المزيد حول هذه القصة