استبعاد نادي غريميو من كأس البرازيل بسبب هتافات "عنصرية"

مصدر الصورة EPA
Image caption يحتفل نادي غريميو الشهر الجاري بالذكرى 111 على إنشائه

استبعدت محكمة برازيلية نادي غريميو لكرة القدم من خوض منافسات بطولة كأس البرازيل بسبب هتافات "عنصرية" خلال مباراة يوم الخميس الماضي.

وكان سانتوس متقدما على غريميو بنتيجة 2-0 على ملعبه عندما بدأ جمهور غريميو توجيه هتافات عنصرية لحارس مرمى الفريق الخصم، أرانا، ذي البشرة السوداء.

وأظهرت التغطية التلفزيونية المباشرة للمباراة الجمهور وهو يهتف واصفا اللاعب بلفظ "قرد".

واستبعدت المحكمة الرياضية العليا في البرازيل النادي من خوض مباراة الإياب. كما اتخذت مفوضية الانضباط في محكمة العدل الرياضية العليا، المؤلفة من خمسة أعضاء، قرارا بالإجماع يقضي بتغريم النادي 22300 دولار.

وقال فابريسيو دازي، رئيس المفوضية "إنه حكم تاريخي. لا أعتقد أن مثل هذه الحوادث العنصرية ستتكرر. سيفكر الجمهور جيدا قبل أن يفعلها، لأنهم سيعلمون أنا ناديهم سيعاقب على ما اقترفوه من أفعال."

كما عاقبت المحكمة حكم المباراة والحكام المساعدين لعدم تقديمهم تقريرا بالواقعة.

وأظهر حارس مرمى نادي سانتوس رد فعل غاضبا على ما حدث في الدقيقة 87 من المباراة.

وقال حكم المباراة إنه لم يسمع الإهانات العنصرية واعتقد أن أرانا يضيع الوقت في نهاية المباراة.

"جمهور متعصب"

وقررت المحكمة أن الجمهور المتورط في الواقعة لن يتمكن من حضور مباريات كرة القدم في البرازيل لمدة 720 يوما.

وقال نادي غريميو إنه يعاقب بسبب أفعال مجموعة صغيرة من الجمهور العنصري، وأنه سوف يقيم دعوى استئناف ضد القرار.

وقال فابيو كوف، رئيس نادي غريميو "أعتقد أن القرار قاس جدا. لقد بذل غريميو قصارى الجهود لتحديد المتورطين من الجمهور."

ونفى كوف أن يكون ناديه يتبنى فكرا عنصريا على مستوى المؤسسة.

يذكر أن رونالدينو، نجم نادي برشلونة السابق، وإيفارالدو، الذي فاز بكأس العالم مع منتخب البرازيل عام 1970، كانا من بين أبطال نادي غريميو ذوي البشرة السوداء.

غير أن مجموعة متعصبة من مشجعي نادي غريميو تورطوا في وقائع أخيرة اتسمت بالعنصرية.

وكان النادي قد تعرض لغرامة في وقت سابق العام الجاري بعد أن أهان مشجعوه بطريقة عنصرية لاعب الدفاع باولاو، صاحب البشرة السوداء، الذي يلعب لنادي "إنترناسيونال"، الغريم المحلي لنادي غريميو.

ويعد نادي غريميو واحدا من أنجح الأندية البرازيلية. إذ فاز مرة بكأس "إنتركونتننتال"، ومرتين بكأس "ليبرتادوريس" في أمريكا الجنوبية، ومرتين بالدوري البرازيلي، وأربع مرات بكأس البرازيل.

مصدر الصورة VIPCOMM
Image caption لويس فيليبي سكولاري، المدير الفني السابق لمنتخب البرازيل، هو المدير الحالي لنادي غريميو

مصدر الصورة Getty
Image caption مجموعة متعصبة من مشجعي نادي غريميو تورطوا في وقائع أخيرة اتسمت بالعنصرية

المزيد حول هذه القصة