تحقيقات أسرع في تهمة الاغتصاب الموجهة للاعب تشيد إيفانز

مصدر الصورة PA
Image caption تقدم فريق دفاع اللاعب بطلب للإسراع في بدء التحقيقات

استعجل الجهاز المسؤول عن اختبارات الإجهاض المحتمل بوزارة العدل البريطانية إجراءات التحقيق في تهمة الاغتصاب الموجهة إلى لاعب كرة القدم تشيد إيفانز.

وكان اللاعب قد أدين في إبريل/ نيسان الماضي باغتصاب شابة في التاسعة عشرة من عمرها في أحد الفنادق قبل إصدار الحكم بحوالي عام.

وقالت مفوضية النظر في القضايا الجنائية إن تحقيقاتها في القضية من الممكن أن تبدأ خلال أسابيع قليلة.

يُذكر أن لاعب شيفلد يونايتد السابق كان قد أطلق سراحه من السجن بعد قضاء عامين ونصف، هي نفس المدة المحكوم عليه بها.

ورغم إنكار اللاعب الدولي التهمة التي وجهت إليه باغتصاب سيدة في فندق بالقرب من ريل، شمال ويلز، أدانته محكمة كانارفون كراون.

وأضافت المفوضية أن بدء التحقيق بعد أسابيع، لا بعد أشهر عدة كما هو معتاد، لا يتضمن أي إشارة إلى أن هذه القضية أهم من غيرها.

وتقول المفوضية إنها اتخذت إجراءت الإسراع في التحقيق بسبب إثارة فريق الدفاع الخاص بإيفانز للقضية.

وقال متحدث باسم مفوضية النظر في القضايا الجنائية لصحيفة الأوبزيرفر إن اللجنة توقعت "الانتظار لفترة طويلة" حتى يبدأ التحقيق، إلا أن طلبا قدم بمعرفة فريق دفاع إيفانز يتضمن إعطاء الأولوية للقضية.

وأضاف أنه "بعد التقدم بهذا الطلب وتمشيا مع سياستنا المنشورة في تحديد الأولويات، وبالنظر في الحقائق والقضايا المثارة التي تضمنها طلب إيفانز، نتوقع أن يبدأ التحقيق خلال الأسابيع القليلة المقبلة."

مداولات مستمرة

وأشار إلى أن قرار إعطاء الأولوية لتلك القضية يعجل بالوصول إلى نقطة بداية التحقيقات التي تحدد ما إذا كانت هناك أسس يمكن الاستناد إليها في إحالة القضية إلى محكمة للاستئناف.

وأكد على أن التعجيل في البدء في التحقيقات لا يمثل رأي المفوضية في استحقاق القضية للإحالة إلى محكمة الاستئناف ولا يعزز من فرص الإحالة.

وكان هناك جدل و اسع النطاق حول ما إذا كان النادي السابق لإيفانز سوف يعرض عليه تعاقدا جديدا بعد إطلاق سراحه.

كما وقع أكثر من 150 ألف مستخدم للإنترنت على التماس إليكتروني يعارض عودة اللاعب إلى ناديه القديم.

من جانبه، صرح نادي شيفليد يونايتد بأن هناك "مداولات مستمرة تنعقد قبل اتخاذ أي قرار طويل الأجل."

المزيد حول هذه القصة