نيوكاسل يذيق تشيلسي أول هزيمة في الدوري الانجليزي

مصدر الصورة Getty

مني فريق تشيلسي بأول خسارته في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بهزيمته أمام فريق نيوكاسل بهدفين مقابل هدف.

وتصدر الماغبيز عندما سدد سيسيه هدفا عقب فشل غاري كاهيل في إيقاف عرضية منخفضة لسامي أميوبي.

وأحرز سيسيه الهدف الثاني بعد تسديدة ضائعة للاعب تشيلسي، إيدن هازارد، أمام موسى سيسوكو الذي هيأ الكرة لسيسيه.

وتمسك صاحب الأرض، الذي حصل لاعبه ستيفن تايلور على إنذار ثان، بالفوز على الرغم من تقليص لاعب تشيلسي، ديدييه دروجبا، الفارق بهدفه في شباك نيوكاسل.

وكثف تشيلسي من هجماته بعد ذلك، وسدد الهداف دييغو كوستا كرة تمكن حارس مرمى نيوكاسل، جاك ألنويك، من تحويل وجهتها في أول مشاركته في مبارة رسمية، وذلك بعد نزوله الملعب في الشوط الثاني بديلا عن حارس المرمى الأساسي، روب إليوت، الذي أصيب خلال المباراة.

وهزم نيو كاسل البلوز في آخر مبارتين بينهما في الدوري على ملعب سانت جيمس بارك، لكن فوز نيو كاسل هذه المرة لم يكن متوقعا نظرا لأداء تشيلسي المتميز.

لكن أداء الدفاع البطولي، بقيادة فابريسيو كولوتشيني، كان الأساس لفوز نيوكاسل، الذي بدد آمال تشيلسي في تسجيل رقم قياسي جديد للنادي وهو مرور 24 مباراة دون هزيمة في جميع المنافسات.

وستنهي الهزيمة كذلك الحديث عن محاولة تشيلسي تكرار أسطورة أرسنال، وهي خوض الدوري كاملا دون خسارة.

وكان البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب البلوز، قد أصر على أنه من المستحيل البقاء دون هزيمة طوال الموسم، وكان محقا في ذلك عندما كان فريقه محبطا بأداء نيوكاسل القوي والمنظم.

وفي الشوط الأول، أضاع تشيلسي عدة فرص أهمها فرصتان أضاعهما البرازيلي وليان ورأسية من غاري كاهيل وتسديدة البرازيلي أوسكار التي علت العارضة.

وزادت ثقة أصحاب الأرض، فبادلوا فريق تشيلسي الهجمات، سعيا وراء تحقيق مفاجأة التقدم.

وتلقى أميوبي تمريرة زميله أيوزي بيريز، لكن لاعب الوسط أضاع الفرصة التي تصدى لها حارس تشيلسي كورتوا بقدمه.

وعانى نيوكاس، الذي لم يخسر سوى لقاء وحيد في آخر تسع مباريات من إصابة حارسه الأساسي إليوت أثناء محاولته تنفيذ ركلة مرمى، فتم استبداله بين الشوطين.

وبرزت أولى مهارات الحارس البديل، ألنويك، عندما تصدى ببراعة للضربة الحرة التي سددها سيسك فابريغاس.

وتعرض ألنويك للاختبار مرة أخرى بعد ركلة حرة أخرى سددها فابريغاس لتجد رأسية جون ميكل أوبي إلى خارج المرمى.

وعاقب نيوكاسل ضيفه عندما أخطأ كاهيل التعامل مع الكرة العرضية التي أرسلها أميوبي ووجدت قدم سيسيه في المرمى، محرزا الهدف الأول لنيوكاسل.

وأضاع هازارد فرصة تسديد حقيقية لتشيلسي ارتدت من العارضة لتنقلب إلى هجمة مرتدة سجل منها سيسيه الهدف الثاني لنيوكاسل فقط بعد 38 ثانية من إضاعة هازارد.

واضطر نيوكاسل إلى إكمال المباراة بعشرة لاعبين بعد أن حصل تايلور على الإنذار الثاني بعد خطأ ارتكبه ضد أندريه شورله.

وأعاد دروجبا الأمل لتشيلسي للعودة إلى اللقاء بعد أن ارتقى برأسه إلى عرضية فابريغاس، مسجلا هدف تشيلسي الوحيد.

واستطاع نيوكاسل الصمود في ما تبقى من دقائق المباراة ليواصل مورينيو بحثه عن فوزه الأول في ملعب سانت جيمس بارك في خمس لقاءات له كمدير فني لتشيلسي.

المزيد حول هذه القصة