خروج الكويت وعمان من كأس الأمم الآسيوية

مصدر الصورة Getty
Image caption غادر المنتخب الكويتي نهائيات كأس الأمم الآسيوية بعد هزيمته أمام كوريا الجنوبية بهدف دون رد

انتهت مسيرة المنتخبات العربية بالمجموعة الأولى في منافسات كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم المقامة بأستراليا بخروج الكويت وعمان إثر خسارتين متتاليتين.

وغادرت الكويت المسابقة بعد خسارتها بهدف دون رد أمام كوريا الجنوبية بهدف نام تي هي.

ولم تفلح الطريقة الدفاعية الذي اعتمدها مدرب المنتخب الكويتي نبيل معلول خلال الشوط الأول في منع الكوريين من الوصول لشباك الحارس حميد القلاف، إذ تمكن نام تي هي من إحراز هدف المباراة الوحيد بعدما أسكن الكرة المرمى برأسية محكمة.

وفي الشوط الثاني، ظهر المنتخب الأزرق بشكل مغاير رغبة منه في خطف نقطة التعادل على الأقل والإبقاء على حظوظه في الاستمرار في المسابقة، فحاول أكثر من مرة الوصول للشباك الكورية لكن القائم والحارس الكوريين وقفا في طريق هدف التعادل.

وبالتالي خرج المنتخب الكويتي من الدور الأول للمسابقة، وتتبقى له مبارة شكلية ستجمعه بمنتخب عمان، الذي تلقت شباكه رباعية نظيفة من أستراليا قطع بها تذكرة العودة إلى الديار بخيبة أمل كبيرة.

التفوق الأسترالي ظهر جليا بالضغط على المنتخب العماني في منتصف ملعبه، وتمكن لاعبوه من الوصول مرات عدة للمرمى قبل أن ينجح مات مكايمن في وضع كرة ساقطة من رأسية المدافع الأسترالي سبيرانوفيتش في مرمى علي الحبسي.

وشتت الهدف الأول تركيز العمانيين الذين تلقوا هدفا ثانيا بعد 4 دقائق عن طريق روبي كروس الذي اخترق الدفاع العماني.

وقبل نهاية الشوط الأول احتسب الحكم الياباني رويجي ساتو ضربة جزاء انبرى لها مارك ميليغان فسجل الهدف الثالث.

وحاول المدرب "بول لوغوين" بين شوطي المباراة أن يحمس لاعبيه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في المباراة بالرغم من فارق الأهداف الثلاثة، إلا أن تغييراته لم تجد نفعا.

ولم يتعرض الحارس الأسترالي إلى أي تهديد في ظل عدم قدرة العمانيين على الوصول إلى شباكه.

وشهدت الدقيقة 70 الهدف الرابع للاعب البديل تومي جوريتش.

وبالرغم من تحسن الأداء في باقي الدقائق، لم يتمكن العمانيون من تغيير النتيجة لتنتهي المباراة بفوز أستراليا برباعية نظيفة.

المزيد حول هذه القصة