الأردن يهزم فلسطين 5-1 في كأس أمم آسيا

الأردن (أبيض) ينافس فلسطين (أحمر) مصدر الصورة AFP
Image caption أول مرة يشارك المنتخب الفلسطيني في كأس أمم آسيا (المنتخب الأردني (أبيض) ينافس المنتخب الفلسطيني (أحمر)

حقق منتخب الأردن أكبر فوز في كأس أمم آسيا حتى الآن على منتخب فلسطين الوافد حديثا إلى البطولة بخمسة أهداف مقابل هدف واحد في منافسات المجموعة الرابعة.

أبقى الفوز على حظوظ الأردن في التأهل لدور الثمانية، أما الهزيمة لمنتخب فلسطين فتعني خروجه عمليا من البطولة بغض النظر عن نتيجة المباراة المتبقية له أمام العراق في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة.

جماهير كبيرة

احتشد عدد كبير من الجمهور الفلسطيني الذي توافد ما يقرب من خمسة آلاف منه الى ملعب ملبورن لمؤازرة المنتخب الفلسطيني في أول ظهور له في كأس أمم آسيا.

وفاق عدد الجمهور الفلسطيني عدد الجمهور الأردني الذي لم يتجاوز عدده الألف مشجع.

وكان تعاطف الجماهير الأسترالية مع منتخب فلسطين واضحا نظرا لمشاركته لأول مرة في البطولة، وكذلك لوجود جالية فلسطينية كبيرة في ملبورن.

وظلت الجماهير الفلسطينية تهتف لفريقها معظم أوقات المباراة بغض النظر عن النتيجة.

ضغط فلسطيني وتقدم أردني

بدأ اللقاء بضغط من منتخب الأردن الذي استحوذ على الكرة معظم فترات اللقاء، قابله دفاع مستميت من الفلسطينيين.

ولكن بعد مرور نحو عشرين دقيقة، بدأ الفريق الفلسطيني في الاستحواذ على الكرة والوجود بشكل أكثر في نصف الملعب الأردني ولكن دون أن تثمر هذه الهجمات عن فرص حقيقية.

في الدقيقة الثالثة والثلاثين، استغل لاعب الأردن يوسف أحمد عدم وجود رقابة لصيقة عليه وسدد كرة من على حدود منطقة الجزاء لتذهب الى أقصى الزاوية اليسرى للحارس الفلسطيني رمزي صالح محرزا الهدف الأول لمنتخب النشامى الأردني.

وبعدها بدقيقتين عاد الفريق الأردني ليستغل خطأ دفاعيا آخر من الدفاع الفلسطيني ليسجل حمزة الدردور الهدف الثاني للأردنيين.

وعاد نفس اللاعب ليتابع كرة عرضية في الوقت المحتسب بدلا من الضائع في نهاية الشوط الأول ليتابع كرة عرضية أخفق الحارس الفلسطيني رمزي صالح في التعامل معها ليضعها بسهولة في المرمى محرزا الهدف الثالث للفريق الأردني.

الشوط الثاني

بادر الفلسطينيون بالضغط على الجانب الأردني في الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني.

ولاحت أخطر فرصة لمنتخب الفدائيين الفلسطيني بعد ثماني دقائق عندما سدد عبدالحميد أبو حبيب كرة من داخل منطقة الجزاء صدها ببراعة الحارس الأردني.

إلا أن الأردني حمزة الدردور عاد وسجل الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة الخامسة والسبعين من مجهود فردي حين اخترق الدفاع الفلسطيني معتمدا على سرعته ليسدد بيسراه محرزا الهدف الرابع لفريقه.

وعاد نفس اللاعب ليسجل الهدف الخامس لفريقه والرابع له في الدقيقة الثمانين.

وبات الدردور أول لاعب يسجل أربعة أهداف في البطولة التي يتربع الآن على قمة هدافيها.

وفي الدقيقة الخامسة والثمانين أحرز جاكا حبيشة المحترف في نادي “كاراكا” السلوفيني أول هدف في تاريخ المنتخب الفلسطيني في كأس أمم آسيا من تسديدة من داخل منطقة الجزاء الأردني.

المزيد حول هذه القصة