ليفربول في ربع نهائي كأس الاتحاد بعد الفوز على بالاس

مصدر الصورة Getty
Image caption سجل آدم لالانا هدف الفوز لفريق ليفربول في الدقيقة الثامنة والخمسين

فاز فريق ليفربول على كريستال بالاس بهدفين مقابل هدف، وتأهل للدور ربع النهائي من بطولة كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم، في المباراة التي أقيمت بينهما في ستاد سيلهورست بارك.

وسجل فريز كامبل هدف البداية لفريق كريستال بالاس الملقب بـ"النسور"، حينما تابع تسديدة بضربة رأس سددها زميله دوايت غايل وتصدى لها حارس مرمى ليفربول، سيمون مينيوليه، لتعود إلى كامبل الذي حولها إلى هدف.

لكن لاعب ليفربول دانييل ستوريدج سجل هدف التعادل، بتسديده رائعة بعد أن تلقى تمريرة من زميله جوردان هندرسون.

وسجل آدم لالانا هدف الفوز، بعد أن تابع عن قرب ركلة حرة سددها زميله ماريو بالوتيلي وصدها حارس المرمى، لتعود إلى لالانا ويحرز منها هدف الفوز.

ومثلت المبارة تعافيا لفريق ليفربول بقيادة مدربه بريندان رودجرز. ويحتل الفريق المركز السابع في ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز، ويعد ثالث الفرق الكبيرة التي تأهلت لربع النهائي في كأس الاتحاد.

تعافي ليفربول

لم يخسر فريق ليفربول سوى مبارتين من بين 22 مباراة لعبها في كل المسابقات، منذ هزيمته أمام كريستال بالاس بثلاثة أهداف مقابل هدف، في بطولة الدوري الانجليزي في الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وشهد فريق بالاس طفرة جديدة مؤخرا تحت قيادة المدرب آلان باردو، الذي تولى قيادة الفريق في يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث حقق الفريق خمسة انتصارات من بين سبع مباريات لعبها.

لكن المدرب، الذي يبلغ من العمر 53 عاما، والذي سجل هدف الفوز لفريق النسور على فريق ليفربول في مباراة نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد عام 1990، أبدى أسفه على عدم قدرة فريقه على مضاعفة النتيجة، حينما تصدى مينوليه حارس مرمى ليفربول لتسديدة ضعيفة من غايل في نهاية الشوط الأول.

وتأكدت فداحة هذه الفرصة، حينما سجل ستوريدج هدف التعادل بعد نحو أربع دقائق من بداية الشوط الثاني بلمسة رائعة، بعد كرة عالية مررها هندرسون فوق منطقة الجزاء.

وبعد هذا الهدف، سيطر ليفربول على مجريات المباراة، وسدد بالوتيلي، الذي اشترك في المباراة بداية من الشوط الثاني، ركلة حرة ضعيفة من خارج منطقة الجزاء، ولم يستطع حارس المرمى سبيروني الإمساك بها، فانقض عليها لالانا وأحرز منها هدف الفوز.

مصدر الصورة Getty
Image caption سجل ستوريدج هدف التعادل لفريق ليفربول في الدقيقة التاسعة والأربعين

الناقد كيفن كيلبان: مباراة رائعة

"لقد كانت اختبارا حقيقيا لشخص سيمون مونيليه، وربما لم يكن ليظهر في الواجهة لو أن الحارس الأساسي براد جونز في لياقته البدنية. لقد كان أداؤه قويا ورائعا".

"لقد قاد جوردان هندرسون الفريق، وكان أداؤه شاملا ورائعا. لقد أظهر قدرة على الضغط ومرر كرة رائعة أحرز منها دانييل ستوريدج هدفه".

وبخروج فريق تشيلسي، ومانشستر سيتي، وساوثهامبتون، وتوتنهام من البطولة، تصبح بطولة كأس الاتحاد أفضل فرصة لفريق ليفربول، لكي يحرز بطولة في ظل موسم محبط.

وكان فريق ليفربول، الذي أحرز بطولة كأس الاتحاد آخر مرة عام 2006، قد فاز على فريق بولتون بهدفين مقابل هدف، حينما سجل هدفين متتاليين في الدقائق الأربع الأخيرة من المباراة في الجولة الرابعة من البطولة.

وانقض غايل على تمريرة ضعيفة من مارتن شكرتيل وسددها برأسه في المرمى، بينما لم يستطع الحارس مينوليه إلا أن يصدها بيده لتقع في طريق كامبل، الذي سددها في المرمى الفارغ لتصبح هدفا.

واضطر أصحاب الأرض إلى امتصاص ضغط فريق ليفربول، وتصدى حارس المرمى جوليان سبيروني لتسديدات لالانا وفيليب كوتينهو، بينما سدد جو آلان قريبا من المرمى.

المزيد حول هذه القصة