ليفربول الإنجليزي يحقق في تغريدة مسيئة لمشجعين مسلمين

مصدر الصورة AP
Image caption كان الرجلان يؤديان الصلاة بين شوطي مباراة ليفربول وبلاكبيرن في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

يدرس نادي ليفربول الإنجليزي الإجراءات التي يمكن اتخاذها بحق مشجع وصف صلاة اثنين من أنصار ليفربول المسلمين بين شوطي إحدى المباريات بـ "العار".

وكان ستيفن دود قد نشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بها صورة للمحاميين آصف بودي وأبوبكر بولا وهما يؤديان الصلاة بجوار السلم بملعب آنفيلد.

وكتب دود في التغريدة: "مسلمان يؤديان الصلاة بين شوطي المباراة أمس. عار".

وأخطر نادي ليفربول شرطة ميرسيسايد بالواقعة بعد تلقيه عددا من الشكاوى.

وتداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الصورة، التي التقطت بين شوطي مباراة ليفربول وبلاكبيرن في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في 8 مارس/آذار الماضي.

وأصدر النادي بيانا قال فيه إن الشرطة أعادت القضية للنادي، الذي "يدرس حاليا الاجراءات المناسبة التي سيتخذها".

بيئة يسودها الترحاب

وقال البيان: "يود نادي ليفربول أن يذكر مشجعيه بأنه لا يتسامح مع أي شكل من أشكال التمييز وبأنه يلتزم بضمان توفير النادي وملعب آنفيلد لبيئة يسودها الترحاب والأمن لجميع المشجعين بغض النظر عن العرق أو الدين أو الجنس أو السن أو الإعاقة أو الميول الجنسية".

وأشار النادي إلى أنه سيصدر بيانا آخر في الوقت المناسب.

وقال بودي (46 عاما)، من مدينة برستون، لصحيفة "ليفربول إيكو" الشهر الماضي: "لدينا وقت زمني قصير نصلي خلاله، يشبه فترة الانتقالات الشتوية في كرة القدم. وبمجرد انتهاء هذا الوقت لن تكون هناك فرصة للصلاة."

وأضاف: "في ذلك اليوم، كان وقت الصلاة سينتهي قبل انتهاء المباراة، لذا صلينا بين شوطي المباراة".

وأردف: "معظم الناس ليس لديهم مشكلة في ذلك، لكن قد يتعامل شخص أو اثنان بطريقة خاطئة، وهو ما قد يضعنا في موقف سيء".

المزيد حول هذه القصة