مورينيو: ستيفن جيرارد جعلني "مدربا أفضل"

مورينيو مصدر الصورة Reuters
Image caption مورينيو كشف عن محاولة ضم جيرارد إلى الفرق التي دربها ثلاث مرات من قبل لكنه فشل

قال جوزيه مورينيو، مدرب فريق تشيلسي الذي حسم لقب الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم، إن ستيفن جيرارد، قائد فريق ليفربول جعله "مدربا أفضل".

وجاءت تصريحات مورينيو قبل مباراة تشيلسي وليفربول الأحد في الدوري الانجليزي وهي ضمن آخر 3 مباريات سيلعبها جيرارد في صفوف ليفربول قبل انتقاله إلى لوس انجليس غالاكسي الأمريكي.

وأضاف مورينيو واصفا جيرارد:"عدوي العزيز، جعلني مدربا أفضل لأنه صعب من مهمة إيقافه في الملعب".

واعترف مورينيو أنه حاول الحصول على توقيع جيرارد وضمه لفريقه ثلاث مرات من قبل، كانت المرة الأولى حينما كان يدرب تشيلسي المرة الأولى في عام 2005 ، والثانية أثناء تدريبه لإنتر ميلان، والثالثة في ريال مدريد.

وأضاف "أنا حزين جدا لأنها المرة الأخيرة التي سأواجهه فيها."

مصدر الصورة Getty
Image caption مورينيو وصف جيرارد بأنه عدوه العزيز وأنه ربما يقابله مستقبلا عندما يتولى اللاعب تدريب ليفربول

وأكد المدرب البرتغالي أن الوقت متأخر جدا للحصول على توقيعه، ولا يمكنه اللعب ضد ليفربول.

وأضاف :"لقد أنجز مسيرة رائعة مع فريقه، ورفض اللعب لفرق أخرى كبرى، وفي مسابقات دوري كبيرة، من أجل الاستمرار في ليفربول".

وحول مستقبل جيرارد، قال مورينيو "من يعلم؟ هل من الممكن أن ألعب ضد جيرارد وهو يدرب ليفربول في يوم ما".

وذكر أنه لو كان نجح في إقناع جيرارد بالانضمام للبلوز فكان سيلعب إلى جانب فرانك لامبارد، لاعب تشيلسي سابقا ومانشستر سيتي حاليا، وهو الأمر الذي فشل فيه مدربو المنتخب الانجليزي.

مصدر الصورة Getty
Image caption جيرارد أحرز 25 هدفا ولامبارد لاعب مانشستر سيتي أحرز 30 هدفا، وأهدافهما معا اكثر مما أحرزه أي مهاجم في الدوري الانجليزي

وقال :"أفكر دائما في أن كلاهما كان أفضل من ارتدى رقم ثمانية في أوروبا" في إشارة إلى لاعبي خط الوسط الذين ينجحون في إحراز كثير من الأهداف.

يذكر أن جيرارد كان ضمن تشكيلة فريق ليفربول الذي هزم تشيلسي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2005، ثم فازوا بالكأس.

ولكن هناك أيضا اللحظات الحزينة، فمن لا يتذكر الخطأ الواضح لجيرارد الذي استغله مهاجم تشيلسي ديمبا با وأحرز هدفا في المباراة التي انتهت بفوز تشيلسي بهدفين على في ملعب آنفيلد، الموسم الماضي.

وكلفت هذه الهزيمة ليفربول صدارة الدوري الانجليزي، وتراجع في السباق ليفوز نادي مانشستر سيتي باللقب.

المزيد حول هذه القصة