اختيار رحيم سترلينغ "لاعب العام الشاب" في فريق ليفربول الانجليزي

مصدر الصورة Getty
Image caption رفض استرلينغ عقدا جديدا يمنحه 100 ألف جنيه استرليني راتبا أسبوعيا.

أُختير المهاجم رحيم سترلينغ لاعب العام الشاب لنادي ليفربول الانجليزي.

وجاء الاختيار بعد 24 ساعة من تأكد رغبته في مغادرة النادي.

وفي أثناء تسلم سترلينغ، 20 عاما، الجائزة صاح عدد قليل من مشجعي النادي تعبيرا عن الاستهجان، بينما صاح آخرون مرددين "إبق يارحيم".

وتمنح جائزة لاعب العام الشاب للاعبين المتميزين الذين لا تتجاوز أعمارهم 23 عاما عند بداية الموسم الكروي.

ومن المتوقع أن يبلغ سترلينغ، لاعب المنتخب الانجليزي، برندن روجرز، المدير الفني لفريق ليفربول وإيان آيري، مديره التنفيذي، الجمعة بأنه يريد مغادرة النادي هذا الصيف.

وفي كلمة أمام حفل تكريم لاعبه، قال روجرز "لقد كان موسما صعبا ومتعبا."

وأضاف "جعل عدد من الإنشغالات التي لم نستعد لها الموسم صعبا لكن اللاعبين بذلوا كل ما بوسعهم."

وقد تم أيضا اختيار البرازيلي لاعب خط الوسط فيليب كوتينو، 22 عاما ، لاعب الموسم.

ورفض سترلينغ عقدا يمنحه راتبا اسبوعيا قيمته 100 ألف جنيه استرليني في شهر أبريل/ نيسان الماضي، غير أنه نفى، في مقابلة مع بي بي سي سبورت، أن يكون "شرها ساعيا لجمع المال."

وأضاف "أتحدث عن الفوز بالجوائز خلال عمري المهني. هذا كل ما أتحدث عنه."

وقد أبلغ المهاجم الصغير بالفعل مدربه بأنه يريد مغادرة النادي قبل مباراة فريقه مع تشيلسي والتي انتهت بالتعادل 1/1 في العاشر من الشهر الحالي. غير أنه من المعروف أن روجرز يرغب في الاحتفاظ باللاعب.

ويذكر أن العقد الحالي بين سترلينغ وليفربول ينتهي في عام 2017.

وفي حالة الاتفاق على مغادرة اللاعب، فإن مانشستر سيتي يتصدر الأندية الساعية لضمه، إلا أن عددا من الأندية الأوروبية الكبرى عبر أيضا عن الاهتمام بشرائه.

وكان أرسن فنغر ، مدرب أرسنال، قد رفض محاولات الضغط عليه للإعلان عما إذا كان سيحاول ضم سترلينغ.

وقد انتقد عدد من لاعبي ليفربول السابقين سترلينغ وممثليه.

وقال إيميل هيسكي، مهاجم الفريق السابق، إن سترلينغ "سوف يحرم نفسه فرصة النمو والتطور إلى لاعب رفيع المستوى" لو غادر النادي. وقال هيسكي إنه يجب على ليفربول "أن يحاول بأقصى ما يستطيع" إقناع سترلينغ بالبقاء.

المزيد حول هذه القصة